Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

المجلد :9 العدد : 35 1983      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

التحديث السياسي في اليمن الشمالي .

المؤلف : د. محمد إبراهيم الحلوة .

لقد أحتل موضوع التحديث السياسي في الدول النامية مركز الاهتمام لدى علماء السياسة وفي العالم العربي ، ومنذ الأزمة اللبنانية عام 1975م ، بدأ علماء السياسة في دراسة تأثير التغيرات الاجتماعية والاقتصادية على الاستقرار السياسي وخلال زيارة ذات صلة بهذه الدراسة قام بها الباحث لليمن الشمالي عام 1983م ، ومن خلال قراءة الباحث للتاريخ اليمني المعاصر لاحظ بروز فجوة بين التقدم والاقتصادي والاجتماعي من جانب والتطور السياسي من جانب آخر . لذا فإنه يمكن القول بأنه ما لم تعطي حكومة اليمن الشمالي اهتمام أكثر للتحديث السياسي وتبذل جهود أكثر في البناء السياسي فإن اليمن الشمالي قد تواجه أزمة سياسية شبيهة بالأزمة اللبنانية .

إن الإطار التحليلي الذي استخدمه الباحث في هذه الدراسة يتمثل في مفهوم (صاميول هنتغتن) للتحديث السياسي والذي قدمه في كتابه (النظام السياسي في المجتمعات المتغيرة) وقد ركز الباحث على جانب التغيرات في علاقة المدنية بالريف وأثرها على الاستقرار السياسي مع التركيز على المرحلة الأولى والثانية للتحديث أي مرحلة الاستقرار التقليدي ، ومرحلة بداية التحديث .

وفي هذا المجال تم التمييز بين مرحلتين في التحديث السياسي في اليمن الشمالي ، المرحلة الأولى منذ عام 1918م أي بعد أن أصبحت اليمن الشمالي دولة مستقلة نتيجة لانهيار الإمبراطورية العثمانية ، وحتى انهيار نظام الإمامة في اليمن وقيام النظام الجمهوري عام 1962م ، ومن الاستنتاجات اللافتة للنظر في هذه المرحلة أنه مع أن اليمن كانت تمر مرحلة المجتمع التقليدي في ظل حكم الإمامة فإنها وعلى النقيض لفرضية هنتغتن عانت من عدم الاستقرار السياسي ، حيث اتسمت هذه المرحلة بظهور عدد من جماعات المعارضة السياسية والذي توج نشاطها السياسي المتواصل بثورة عام 1962م . وفي المرحلة الثانية وهي مرحلة بداية التحديث بدأت المدن في اليمن الشمالي تنمو ، وكذلك النشاطات الاقتصادية والاجتماعية في هذه المدن ، وبدأ تظهر ملامح الطبقة المتوسطة في المجتمع اليمني ، وكذلك الصراع بين القيم التقليدية وقيم الحداثة ، إلا أن عملية التحديث السياسي عانت من فقدان مصادر الشرعية السياسية ومن فقدان النظرية والتنظيم السياسي .

إن المجهودات الأخيرة التي قامت بها الحكومة اليمنية لصياغة نظرية وبناء مؤسسات سياسية من خلال الميثاق الوطني والمؤتمر الشعبي العام ليست كافية لبناء قاعدة للشرعية السياسية وللتحديث السياسي ، ومع ذلك فأنها تمثل خطوة ، خطوة واحدة فقط ، نحو تحقيق البناء والاستقرار السياسي في اليمن الشمالي .

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

75149

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law