Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

المجلد :34 العدد : 129 2008      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

المجتمعات الرعوية في باديتي الصمان وشمال المملكة العربية السعودية : دراسة في خصائصها الديموغرافية وسماتها الاجتماعية والاقتصادية

المؤلف : أ. د. رشود بن محمد الخريف-د. عبدالله بن نجا المطيري-د. حمد بن محمد آل الشيخ-د. عبدالله بن سالم الزهراني-د. عبدالله بن مرزوق الهاجوج

     تُعد الدراسات السكانية للمجتمعات الرعوية بشكل عام والبدو بشكل خاص نادرة مع أهمية هذه الفئات السكانية في المجتمع السعودي. وعلى الرغم من تناقص أعداد البدو الرحل في المملكة، فإن حياة البادية وأنماط الرعي شهدت تغيرات ملحوظة تستحق الدراسة والبحث. ومن هذا المنطلق، هدفت الدراسة إلى تعرف الخصائص الديموغرافية والاقتصادية والاجتماعية للأسر الرعوية في باديتي الصمان وأجزاء من شمال المملكة العربية السعودية، واستطلاع رغباتها في الاستقرار والتوطن. وقد اعتمدت الدراسة على مسح ميداني أُجري خلال عام 1426ه. (2005م)، واشتمل على 452 أسرة رعوية، وذلك باستخدام استبانة أُعدت لغرض الدراسة.

     وتوصلت الدراسة إلى العديد من النتائج، من أبرزها أن نسبة كبيرة من رؤساء الأسر في المجتمعات الرعوية التي شملتها الدراسة وُلدوا في البادية (78%)، وترتفع هذه النسبة إلى 88% في شمال المملكة، في حين تنخفض في بادية الصمان إلى 65%. ويقيم في البادية بصفة دائمة نحو 64% من إجمالي رؤساء الأسر الذين شملهم المسح، وترتفع النسبة في بادية شمال المملكة إلى نحو 91%، في حين تنخفض إلى نحو 31% في بادية الصمان. وهذا يعكس التغير في أنماط الرعي وسمات الأسر الرعوية، المتمثل في ممارسة أعداد كبيرة نسبياً من الأسر المستقرة الرعي وتربية الماشية إلى جانب البدو الرحل. الأغلبية الساحقة من رؤساء الأسر (96%) تزيد أعمارهم على 30 سنة؛ أي أن متوسط العمر يصل إلى 55 سنة. وترتفع نسبة الأمية بين رؤساء الأسر إلى 62% مع اختلاف كبير بين باديتي الصمان وشمال المملكة في هذا الخصوص. كما وُجد أن الأغلبية من رؤساء الأسر (72%) لا يزاولون أعمالاً أخرى بجانب الرعي، وترتفع النسبة إلى 81% في بادية الشمال، في حين تنخفض إلى 62% في بادية الصمان. أما بالنسبة للأسر؛ أي أفرادها الآخرين، فقد أظهرت النتائج أن 54% من هذه الأسر تقيم في البادية بصفة دائمة مع وجود تباين واضح بين الصمان وشمال المملكة. ولا يزال بيت الشعر هو نمط المسكن السائد لدى الأسر المقيمة في البادية بصفة دائمة، خاصة في شمال المملكة، في حين أن الفيلا هي نوع المسكن السائد لدى الأسر التي لا تقيم في البادية بصفة دائمة. وعلى الرغم من انخفاض نسب الالتحاق بالتعليم، فإن نسبة كبيرة من الأسر الرعوية تحرص على إلحاق أبنائها بالمدارس. كما أظهرت الدراسة ارتفاع نسبة الأمية في المجتمعات الرعوية؛ إذ تصل إلى 46% لإجمالي أفراد الأسر، وترتفع إلى أكثر من النصف في شمال المملكة، في حين تنخفض إلى 39% بين أفراد الأسر الرعوية في بادية الصمان. ووُجد أن نحو 73% من أفراد الأسر الرعوية (15 سنة فأكثر) لا يعملون وغير ملتحقين بالتعليم مع اختلاف كبير بين الذكور والإناث؛ إذ تنخفض بين الذكور إلى 42% وترتفع بين الإناث إلى 94%. أما بالنسبة لحجم الأسرة، فلا يزال كبيراً نسبيّاً؛ إذ يصل متوسط حجم الأسرة الرعوية إلى 9 أفراد. ويرتفع حجم الأسرة التي تقيم في البادية بصفة دائمة إلى قرابة 10 أشخاص، في حين تنخفض إلى أقل من 9 أشخاص للأسرة التي لا تقيم بصفة دائمة. وعلى الرغم من دخول الخادمات المنزليات في المجتمعات الرعوية، فإن نسبة الأسر التي تستعين بهن لا تتجاوز 14%، وترتفع إلى 25% في بادية الصمان، في حين تنخفض إلى 5% فقط في بادية شمال المملكة. وكشفت الدراسة أن الأغلبية (70%) من رؤساء الأسر التي تقيم في البادية بصفة دائمة لا ترغب في الاستقرار في القرى والمدن، في حين يرغب أقل من الثلث (30%) منهم في الاستقرار.

     وتمخضت عن الدراسة العديد من التوصيات. لعل من أبرزها ما يلي: إعداد استراتيجية وطنية تُعنى بالبيئة الرعوية بعناصرها الرئيسة (الإنسان والحيوان والغطاء النباتي). والاستمرار في تشجيع البدو الرحل في الاستقرار، وتوفير الخدمات الضرورية للمجتمعات الرعوية، والاهتمام ببرامج التدريب والتأهيل الوظيفي الموجهة للمجتمعات الرعوية، والسعي إلى تحسين الأوضاع المعيشية للبدو الرحل، بالإضافة إلى اقتراح المزيد من البحوث والدراسات.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

76521

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law