Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية


         

مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن مجلس النشر العلمي بجامعة الكويت، تعنى بنشر البحوث والدراسات المتعلقة بشؤون منطقة الخليج والجزيرة العربية في مختلف العلوم ( باللغات العربية والانجليزية والفرنسية )
رئيس التحرير أ.د. عبدالعزيز غانم الغانم
صدر حديثاً العدد (174) عن شهر يوليو لعام 2019 م، وهو يشتمل على عشرة بحوث أكاديمية تدور حول عدة موضوعات متنوعة : 

            

 

البحث الأول : الأمن الفكري والتطرف الديني في دول الخليج العربي : إشكالياته وإستراتيجيات تعزيزه.
د. حسن عبدالله جوهر - د. حامد حافظ العبدالله

     تشهد منطقة الشرق الأوسط موجة متصاعدة من التهديدات المركبة والمرتبطة بانتشار الصراعات البينية والأهلية في مرحلة ما بعد الانتفاضات العربية، أفضت إلى تمدد تنظيمات العنف الجهادي في الإقليم، على المستويات الفعلية (على الأرض) والفكرية (داخل العقول)، وقد وظفت أدوات التواصل ووسائل الاتصال المبتكرة لتخترق ما يمكن تسميته بــــ"الحاجز النفسي"، وتتوسع في عمليات التجنيد متعدد المخاطر؛ مما أفرز جملة من التحديات على مستوى النظام والدولة من جهة، ومسارات التفاعل المجتمعية والفكرية من جهة أخرى.
     تعنى هذه الدراسة بالبحث في الإستراتيجيات الخليجية الكفيلة بمواجهة "الإرهاب الفكري" كإحدى وسائل تعزيز الأمن القومي لتشمل السياسات والخطط والآليات الضامنة لتحقيق استقرار الدولة وصيانة وحدتها وضمان معتقداتها وتعزيز ثقافتها، بما يرسخ قيم التواصل الاجتماعي الإيجابي، ويضمن وحدة مختلف فئات المجتمع وقيم الحوار والتفاعل المشترك فيه، وهو ما يستدعي إعادة صياغة الأفكار البناءة وتفعيلها لمواجهة تحديات انتشار الانحراف الفكري عبر إستراتيجيات بناءة لتحقيق الأمن الفكري، سواء من خلال الوحدات الاجتماعية الصغرى ممثلة في الفرد وصولاً إلى الوحدة الجامعة الكبرى ممثلة في الدولة.

البحث الثاني : معوقات البحث العلمي في كليات العلوم الإنسانية والاجتماعية بجامعة الكويت من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس وعلاقتها ببعض المتغيرات.
د. سالم سعد الهاجري - أ. فاطمة ماطر العصيمي

     هدفت الدراسة الحالية إلى تعرّف معوقات البحث العلمي التي تواجه أعضاء هيئة التدريس في الكليات الإنسانية والاجتماعية بجامعة الكويت. ولتحقيق أهداف الدراسة تم بناء استبانة تكونت من (40) عبارة موزعة على ستة محاور. شارك في هذه الدراسة (135) عضو هيئة تدريس، تم اختيارهم بطريقة العينة العشوائية الطبقية. وقد أظهرت النتائج أنّ المعوقات جاءت في معظمها وبشكل عام بدرجة متوسطة (المعوقات الإدارية، المعوقات العلمية، المعوقات المادية، المعوقات الشخصية، معوقات النشر)، عدا معوقات ظروف العمل فقد كانت عالية. كما أظهرت النتائج أنه ليس هناك فروق ذات دلالة إحصائية في أبعاد الدراسة تبعاً لمتغير الجنس، بينما كان هناك فروق تبعاً لمتغير الرتبة العلمية لصالح رتبة الأستاذ المساعد، وكذلك فروق تبعاً لمتغير الكلية لصالح كلية الحقوق.

 البحث الثالث : تحليل توزيع الزواج والطلاق في دولة الكويت من عام 2003 - 2015 باستخدام نظم المعلومات الجغرافية.
د. محمد غانم المطر

     تركز هذه الدّراسة على ظاهرتين أساسيتين لبقاء المجتمعات ونهوضها سواء المتطور منها أو النّامي، وهما: (الزّواج والطّلاق)، واهتمت الدّراسة في التّحليل الزّماني والمكاني للظّاهرتين باستخدام نظم المعلومات الجغرافية في دولة الكويت منذ عام 2003 إلى 2015، وذلك عن طريق دراسة التّوزيع الجغرافي لحالات الزّواج والطّلاق وكذلك حساب المعدلات للظّاهرتين باستخدام المتوالية العددية لإيجاد التّعداد السّكاني للسّنوات المجهولة. كما استخدمت الدّراسة الانحدار الخطي (Linear Regression) لتعرّف الخصائص الاقتصادية والتّعليمية للسّكان وأثرها في زيادة حالات الزّواج والطّلاق أو انخفاضها في منطقة الدّراسة.
     ويهدف هذا البحث إلى تعرّف طبيعة التّوزيع الجغرافي وأنماطه والعوامل السّكانية المؤثرة فيه بالاعتماد على التّحليل المكاني للزّواج والطّلاق من حيث البعد الزّماني والمكاني؛ حيث إنّ التّحليل الزّماني يسهم في تعرّف التّغير في أعداد حالات الزّواج والطّلاق خلال الفترة الزّمنية للدّراسة. بينما التّحليل المكاني يسهم في تعرّف طبيعة التّوزيع الجغرافي، وأثر الموقع في اختلاف الأعداد وأثر التّوزيع السّكاني على تفاوت الأعداد جغرافياً. وكذلك يهدف هذا البحث إلى تعرّف العلاقة ما بين الخصائص الاقتصادية والسّكانية وأثرها على تفاوت الظّاهرتين: (الزّواج والطّلاق) في دولة الكويت. وقد أنشئت قاعدة معلومات جغرافية للسّكان والزّواج والطّلاق ووظائف السّكان والتّعليم لكل من عام (2003، 2007، 2011، 2015)، وذلك لتعرّف التّوزيع الجغرافي للظّاهرتين المدروستين ومن ثمّ تعرّف العوامل المساهمة في تفاوتهما وتذبذبهما في منطقة الدّراسة.
     وتوصلت الدّراسة إلى أنّ هناك علاقة ما بين عدد حالات الزّواج وكل من: (طبيعة الوظيفة والشّهادة التّعليمية)؛ إذ بلغ معامل التّفسير لنموذج الانحدار الخطي 0.75 لكل من (عدد موظفي القطاع التّمويلي، عدد موظفي قطاع الغاز والكهرباء، عدد الأمية). كما بين نموذج الانحدار الخطي أنّ هناك ثلاثة عوامل تؤثر في ارتفاع حالات الطّلاق في منطقة الدّراسة، وهي (عدد موظفي قطاع التّربية ، عدد موظفي قطاع الغاز والكهرباء، وعدد حملة الشّهادة الابتدائيةّ)؛ إذ بلغ معامل التّفسير لنموذج الانحدار الخطي للعوامل السّابقة 0.73. وهذه النّتائج تسهم في تعرّف العوامل المؤثرة بشكل إيجابي وسلبي على إجمالي أعداد حالات الزّواج والطّلاق في منطقة الدّراسة. وقدمت الدّراسة مجموعة من الاقتراحات والتّوصيات الّتي قد تفيد صنّاع القرار والمهتمين في الدّراسات الاجتماعية في دولة الكويت.

البحث الرابع : درجة ممارسة مديري مدارس التعليم العام بدولة الكويت للإدارة بالتجوال وأثرها على الالتزام التنظيمي.
 
د. مزنة سعد العازمي

     هدفت هذه الدراسة إلى تَعَرٌّف درجة ممارسة مديري مدارس التعليم العام بدولة الكويت للإدارة بالتجوال، وأثرها على مستوى الالتزام التنظيمي. وقد اتَّبَعت الدراسةٌ المنهجَ الوصفي التحليلي ألارتباطي لملاءمته لطبيعة الدراسة الحالية. ولتحقيق هدف هذه الدراسة استخدَمت الباحثةٌ استبانتين: الأولى تقيس درجة ممارسة الإدارة بالتجوال، والثانية تقيس مستوى الالتزام التنظيمي. وقد تم تطبيقها على عينة عشوائية قوامها (ن=724) معلماً. وخلصت الدراسة إلى عدة نتائج، كان من أهمها: (1) أنَّ ممارسة مديري مدارس التعليم العام بدولة الكويت للإدارة بالتجوال كانت بدرجة كبيرة في جميع الأبعاد إجمالاً. (2) أنَّ مستوى الالتزام التنظيمي في مدارس التعليم العام بدولة الكويت كان بدرجة عالية في جميع الأبعاد إجمالاً. (3)  أنَّ لأبعاد الإدارة  بالتجوال أثراً  ذا دلالة إحصائية في مستوى الالتزام التنظيمي، بحسب تصورات أفراد العينة وخصوصاً في بٌعْدَي التحفيز والتغذية الراجعة. وفي ضوء هذه النتائج خرجَتِ الدراسة بِعددٍ مِن التوصيات والمقترحات، كان من أهمها إدراج مفهوم الإدارة بالتجوال ضِمْن مشروع الإدارة المدرسية المطورة؛ بهدف نشْر مفهومها لتكون من ضمن الممارسات الإدارية لدى مديري المدارس في التعليم العام.

البحث الخامس :  الدور التنموي للتعاونيات في ضوء قواعد العمل التعاوني والممارسات الدولية الحديثة - حالة دولة الكويت.
د. نواف محمود أبو شمالة - د. فيصل حمد المناور

     تهدف هذه الدراسة إلى تقييم دور التعاونيات في المجال التنموي في ضوء الممارسات والتجارب الدولية الحديثة، بالتركيز على حالة دولة الكويت؛ وذلك من خلال مناقشة وتحليل لدور التعاونيات في تدعيم الاستدامة والأهداف الإنمائية الدولية SDGs، ومدى فعالية الدور الاقتصادي للتعاونيات وإسهامها في إرساء قواعد عمل السوق. كما تقوم الدراسة برصد وتقييم لواقع التعاونيات في دولة الكويت، وأهم التحديات التي تواجهها، من خلال فحص ميداني لجميع الجوانب المرتبطة بفعالية الدور التنموي للقطاع التعاوني في دولة الكويت.
     هذا، وقد توصلت الدراسة الى عديد من النتائج، كان أهمها، تمكن قطاع التعاونيات في دولة الكويت من تحقيق إسهام ملموس وفاعل في المسيرة التنموية للدولة سواء في فترات الاستقرار أو فترات الأزمات، كما قدمت الدراسة عدداً من التوصيات التي قد يسهم تطبيقها في تحسين كفاءة  القطاع التعاوني وفعاليته في دولة الكويت، وبخاصة ما يتعلق بتوسيع أنشطته وتعميقها، وتطوير التشريعات والنظم الخاصة به وبعلاقته بالدولة.

البحث السادس : دور علماء الدين في التأثير على صناعة القرار السياسي في الكويت 1896- 1939.
د. عبدالرحمن محمد الإبراهيم

     هذه الدراسة تتأمل تاريخ صنع القرار السياسي في الكويت من خلال مناقشة دور علماء الدين في التأثير على صناعة القرار السياسي بين عامي 1896 و1939. أهمية علماء الدين كجزء رئيسي من مكونات المجتمع الكويتي لم تكن محط اهتمام كثير من الباحثين في التاريخ السياسي والاجتماعي في الكويت خلال الفترة الزمنية لهذه الدراسة. معظم المؤرخين العاملين في حقل تاريخ الكويت السياسي خصوصاً يركزون على دور الحكام (شيوخ الصباح) والتجار الكويتيين، وهاتان الشريحتان - بلا شك - لهما أهمية كبرى في تاريخ الكويت الحديث، لكن هذه الدراسة تسعى لإثبات وجود تأثير من قبل علماء الدين على صناعة القرار السياسي والنجاح في تغييره في أحيان كثيرة. تحاول هذه الدراسة أيضاً إعادة قراءة المصادر التاريخية من كتب ووثائق وغيرها بشكل مختلف عن الدراسات السابقة.

البحث السابع : إستراتيجيات المعلمين في التعامل مع الطلبة المتفوقين دراسياً في المرحلة المتوسطة بمدينة بريدة من وجهة نظر المعلمين والمديرين.
د. زياد كامل اللالا

     هدفت الدراسة إلى تعرف الإستراتيجيات الوقائية والإستراتيجيات البنائية (الإثرائية) وإستراتيجيات التركيز على الطالب المتفوق، التي يستخدمها المعلمون في التعامل مع الطلبة المتفوقين دراسياً، في المرحلة المتوسطة بمدينة بريدة من وجهة نظر المعلمين والمديرين، في ضوء متغيري (طبيعة العمل، التخصص). تكونت عينة الدراسة من (102): (56) معلماً، و(46) مديراً. ولتحقيق أهداف الدراسة استخدم الباحث استبانة من إعداده للكشف عن الإستراتيجيات الوقائية والبنائية (الإثرائية) وإستراتيجيات التركيز على الطالب المتفوق، التي يستخدمها المعلمون في التعامل مع الطلبة المتفوقين دراسياً في المرحلة المتوسطة والاستبانة مكونة من (60) فقرة.
     ولاستخراج النتائج استخدمت المتوسطات الحسابية، والانحرافات المعيارية للإجابة عن السؤال الأول، واستخدام اختبار (ت) للإجابة عن السؤالين الثاني والثالث، وأظهرت النتائج أن أعلى متوسط كان للإستراتيجيات البنائية (الإثرائية)، ثم للإستراتيجيات الوقائية، وأدنى متوسط كان لإستراتيجية التركيز على الطالب المتفوق، وأن جميع المتوسطات للإستراتيجيات كانت بدرجة كبيرة، وأظهرت الدراسة أيضاً وجود فروق دالة إحصائياً من وجهة نظر المعلمين والمديرين تعزى لمتغير طبيعة العمل (معلم، مدير) لصالح المديرين في الإستراتيجيات البنائية (الإثرائية)، بينما لا توجد فروق تعزى لمتغير طبيعة العمل في الإستراتيجيات الوقائية وإستراتيجية التركيز على الطالب المتفوق،  ووجود فروق دالة إحصائياً تعزى لمتغير التخصص (علوم إنسانية، علوم تطبيقية) في إستراتيجية التركيز على الطالب المتفوق لصالح تخصص العلوم التطبيقية، بينما لا توجد فروق تعزى لمتغير التخصص في الإستراتيجيات الوقائية والبنائية (الإثرائية) بين أفراد عينة الدراسة، وقد خرجت الدراسة بعدة توصيات.

البحث الثامن : رمز الـمـدينة في الشعر الخليجي الحديث.
د. عبدالتواب محمود عبداللطيف

     يشغل الموقف من المدينة مساحة واسعة في الشعر الخليجي الحديث، ويٌعدّ من الموضوعات التي تتكرر فيه كثيراً؛ إذ قلّما نجد شاعراً ينأى بنفسه عن هذا الموضوع، وتعتمد حياة المدينة على الحركة والسرعة، وتقطعت فيها العلاقات الاجتماعية، كما أثرت في حياة الفرد، فعانى العزلة والوحدة والغربة، وأصبح مشغولاً بهمومه الخاصة، التي جعلت غربته في الغالب سياسية واجتماعية لما يحمله من مفارقات تجعله يحس بالدهشة والحيرة. ولعل أول ما يبرز حول هذه المسألة هو الإحساس المنغلق على الذات، من ثم سيطرة الشعور بالوحدة، وافتقار هذا الواقع للعلاقات الإنسانية البسيطة، وتأكيد الإحساس بعدم القدرة على التكيف مع الواقع المدني الجديد.
     وعرضت البحث في مقدمة وخمسة مباحث وخاتمة، تحدثت في المبحث الأول عن المدينة ورفض التكيف مع الواقع الجديد، وجاء المبحث الثاني عن المدينة رمز للواقع العام، وأوضحت في المبحث الثالث المدينة إحساس بالغربة والضياع، وذكرت في المبحث الرابع صراع المدينة بين المثالية والمادية، والمبحث الأخير تحدثت فيه عن المدينة والموقف الجدلي، ثم أنهيت البحث بالخاتمة والهوامش.

البحث التاسع باللغة الإنجليزية : العوامل الخارجية في استخدام أدوات نظم المعلومات الجغرافية لإدارة المدينة - حالة دراسية : مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية.
د. حمد أحمد التويجري

     يسهم نظام المعلومات الجغرافية في تصوير وتحليل المعلومات التي يمكن أن تساعد المستخدم على مراقبة المشروعات واتخاذ القرارات وتطوير الحلول. ويستخدم القطاع الحكومي أيضاً نظم المعلومات الجغرافية لتنفيذ العديد من المهام والوظائف وإداراتها. وكذلك يمكن مشاركة بيانات نظم المعلومات الجغرافية بين الأجهزة والإدارات الحكومية. تناولت هذه الدراسة الجهات الحكومية داخل مدينة الرياض، عاصمة المملكة العربية السعودية. الهدف الرئيسي من هذه الدراسة هو بيان تأثير استخدام نظم المعلومات الجغرافية في مشاريع المدن. في هذه الدراسة: (1) مقابلة مستخدمي ومديري نظم المعلومات الجغرافية، وجمع المعلومات المتعلقة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية في إدارتهم، ثم تحديد أهم العوامل التي تؤثر في استخدام إدارة مشاريع المدينة لنظم المعلومات الجغرافية. (2) استخدام هذه النتائج بعد ذلك لبناء استبانة للموظفين شملت رؤساء الأقسام وموظفي تكنولوجيا المعلومات والمهندسين.
     تشير النتائج إلى أنه لا توجد علاقة ذات دلالة إحصائية بين نسبة نجاح المشروعات التي تم إكمالها مؤخراً ومشاركة البيانات أو الاستعانة بالمستشارين في نظم المعلومات الجغرافية. ولكن أثبتت النتائج وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين نسبة نجاح المشاريع التي أنجزت مؤخراً وتدريب الموظفين على نظم المعلومات الجغرافية. يوصي الباحث القطاع الحكومي بتوفير التدريب المناسب على أدوات نظم المعلومات الجغرافية المقدمة للأشخاص الذين يعملون في مشاريع المدن، وهو ما سيساعد على رفع مستوى نجاح المشاريع في أي مهمة خلال مراحل تنفيذها.

 البحث العاشر باللغة الإنجليزية : تقارير المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات في أفضل 100 شركة كويتية : مواضيع المسؤولية الاجتماعية، الجمهور المستهدف والمعايير المستخدمة في التقارير.
د. مناف مهدي بشير

     أصبحت المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات وسيلة لتلبية توقعات الجماهير المختلفة كالاقتصادية والاجتماعية والبيئية. وأصبح لا غنى عنها لبناء سمعة طيبة للمؤسسة وصورة إيجابية عنها لدى العامة من الناس، من خلال استخدام نظرية أصحاب المصالح. تهدف الدراسة إلى تحليل محتوى المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات الكويتية، وتحاول معرفة الموضوعات والجماهير المذكورة في محتوى المسؤولية الاجتماعية وإذا ما كان هذا المحتوى مبنياً على مقاييس عالمية في كتابته. من خلال تحليل مواقع وتقارير سنوية لمئة مؤسسة خاصة كويتية، وجدت الدراسة أن محتوى موضوعات وجماهير المسؤولية الاجتماعية والبيئية قليل. وبينت الاختبارات الإحصائية أنه لا يوجد فرق كبير بين ما تحتويه المواقع والتقارير من محتوى المسؤولية الاجتماعية. كما تبين أن مؤسستين فقط اتبعتا معايير عالمية في كتابة محتوى المسؤولية الاجتماعية.
     تحتاج المؤسسات الكويتية إلى أن تهتم أكثر بالمسؤولية الاجتماعية. لا بد من اتباع طريقة إستراتيجية؛ حيث تعلم الإدارة العليا بأهميته، وأن تخصص موظفي العلاقات العامة والتسويق لإدارته. تستطيع كل من الحكومة الكويتية ومؤسسات المجتمع المدني أيضاً أن يشجع القطاع الخاص على أن يستمر أكثر في المسؤولية الاجتماعية لتلبية حاجات الجماهير المختلفة وتوقعاتها وليس مساهمي هذه المؤسسات فقط. هذا إضافة إلى كتابة تقارير المسؤولية الاجتماعية بشكل إستراتيجي ومحترف نابع من تبني مقاييس عالمية في كتابته؛ لما له من تأثير على صورة المؤسسات وسمعتها وشفافيتها.

 

 

 

 


             

certificate

الاخبار

 

 

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

76087

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law