Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

 السنة :10 العدد : 38 1990      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

التقسيم الإداري في مصر زمن المماليك الأتراك

المؤلف : حياة ناصر الحجي

يهدف هذا البحث إلى تسليط الضوء على حقبة مهمة من حقب التاريخ المملوكي، وبالتحديد في زمن المماليك الأتراك في مصر، من خلال التقسيمات الإدارية التي كانت موجودة في ذلك الوقت، لما لتلك التقسيمات وما يتبعها من توزيع الإقطاعيات بين السلطان والأمراء والأجناد من أهمية سياسية كبيرة إلى جانب أهميتها الاقتصادية والعسكرية.
وتشير المصادر المختلفة إلى أن أرض مصر كانت مقسمة قبل العصر المملوكي إلى ثلاثة أقسام رئيسة، تشمل خمسة وخمسين إقليما (كورة). وقد طرأت على هذا التقسيم تغييرات جذرية من خلال عمليات المسح الشاملة للأراضي وإعادة توزيعها، والتي يعرفها التاريخ باسمي (الروك الحسامي) و (الروك الناصري).
ويناقش البحث – تفصيلا – هذين النظامين، مبينا الأهداف التي كان يتوخاها كل من السلطان المنصور حسام الدين لاجين المنصوري والسلطان الناصر محمد بن قلاوون من وراء وضعهما لهذين النظامين، مشيرا إلى أن هدفهما الرئيس واحد، وهو تقليص القوة الاقتصادية وما يترتب عليها من ثقل سياسي للأمراء المماليك.
ويذهب البحث إلى أن الاختلاف بين النظامين يكمن في الأسلوب، إذ عمل المنصور حسام الدين لاجين المنصوري على تحقيق ذلك بأسلوب مباشر، فأثار حقد الأمراء، على حين اتبع الناصر محمد بن قلاوون أسلوبا غير مباشر فأثار حيرتهم التي حسمها بشخصيته القوية، ونفاذ كلمته.
ويتطرق البحث تفصيلا إلى استمرار نظام ذلك التقسيم الإداري المملوكي في مصر لفترة تزيد على قرنين ونصف القرن استطاع خلالها السلاطين المماليك استخدام أسلوب اقتصادي لتحقيق أهداف سياسية، ومنهج إداري واجتماعي لتحقيق مآرب شخصية. ويبين البحث أنه لا يمكن القول إن الروك كان مشروعا اقتصاديا أو إداريا فقط، فقد تمخضت عن إتمامه أهداف سياسية وعسكرية، لم تغب عن أنظار المؤرخين المعاصرين.
ويشير البحث إلى أنه لم يكن هناك تعارض بين عمليتي التقسيم الإداري وتوزيع الإقطاعات، وذلك لما يلاحظ من استمرار تلك التقسيمات لفترة طويلة، على حين كان توزيع الإقطاعات في تغيير مستمر، حتى إن ارتبط ارتباطا وثيقا باعتلاء سلطان جديد كرسي السلطنة، أو تحول زمام الأمور إلى أحد كبار الأمراء المماليك. ومن أجل ذلك يمكن القول بأنه إذا كان التقسيم الإداري لمصر ومن المماليك يضمن بين ملامحه الطابع الإسلامي من الناحية الاقتصادية، والصيغة الأوروبية الوسيطة من الناحية الإدارية والاجتماعية، فإنه يحمل صفة مملوكية بحتة من الناحية السياسية والعسكرية.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

83299

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law