Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

 السنة :1 العدد : 1 1981      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

قضية التعريب في المغرب العربي

المؤلف : عبدالمالك خلف التميمي

يعالج البحث الوضع الثقافي في المغرب العربي في حقبتين تاريخيتين هامتين ومختلفتين. الأولى هي الحقبة الاستعمارية التي تمتد منذ احتلال الجزائر 1830 حتى نيل الاستقلال والثانية في الفترة التي أعقبت الاستقلال .
في البداية بحث قضية التعريب في هذه المنطقة تتطلب الرجوع إلى الجذور التاريخية للوضع الذي كان سائداً في الفترة الاستعمارية لأن التأثير الثقافي الغربي جاء نتيجة لنشاط استعماري مبرمج ومنظم لفترة تقترب من القرن ونصف القرن .
إن أخطر أنواع الاستعمار وأكثره تأثيراً هو الاستعمار الثقافي، فلم يكن الاستعمار في المغرب العربي استعماراً عسكرياً ولا اقتصادياً فقط بل كان ثقافياً أيضاً يهدف إلى محو الشخصية الوطنية ولغة شعب المنطقة وتراثها لأنه يعتقد بأن أهدافه لن تتحقق ووجوده سيعثر وعمره لن يكون طويلاً بدون التأثير الثقافي.
لقد تنوعت النشاطات الثقافية الاستعمارية واتخذت أساليب متعددة وبإمكانيات كبيرة ومتقدمة لم يستطع المجتمع العربي في هذه المنطقة مواجهتها أو حتى وعي أبعادها المستقبلية نتيجة لتخلفه وثقافته التقليدية المحدودة إلا بعض قواه الوطنية.
لقد كان هدف الفرنسة ومحو الشخصية الوطنية في الأساس وفكرة الإدماج وذوبان المجتمع العربي في المغرب العربي في الوجود والثقافة الفرنسية ثم لتحقيق الأهداف الإستراتيجية العسكرية والسياسية والاقتصادية في الشمال الأفريقي وفي القارة الأفريقية كلها.
لقد واكب هذا النشاط الثقافي الغربي في الفترة الاستعمارية هجرة المستوطنين الأوربيين إلى هذه المنطقة حيث لعب هؤلاء دوراً اقتصادياً وثقافياً هاماً بدعم الوجود الاستعماري وتثبيت وجوده. إن الاستعمار الذي كان يدعي أنه جاء ليأخذ بيد الشعوب المتخلفة إلى التقدم أثبت من خلال استعماره في المغرب العربي زيف ادعائه فرسخ التخلف. وان نشاطاته العسكرية والاقتصادية والثقافية لم تكن لتخدم إلا مصالحه بالدرجة الأولى، وبعد مضي فترة طويلة من العمل النوعي والمكثف للقضاء على عروبة المنطقة ولغتها كان هذا العمل مؤثراً في القوى الوطنية لتعمل في المقابل جاهدة للحفاظ على الحد الأدنى للغة العربية والتراث، ونتيجة لتلك الجهود خلقت في المنطقة مشكلة كبيرة تعتبر من المشكلات الرئيسية التي واجهت دول المغرب العربي بعد الاستقلال.
بعد أن نالت دول المغرب العربي الاستقلال واجهت تركة مثقلة على المستوى السياسي والاقتصادي والثقافي كان لابد من مواجهتها وكانت لا تزال قضية التعريب من أبرز القضايا التي تأخذ اهتمام دول المنطقة وقواها الوطنية ، ولكن النظرة إلى التعريب والوسائل المتبعة في هذا الميدان تختلف من بلد مغربي إلى آخر، فبينما لجأت الجزائر إلى أسلوب التركيز على التعليم في المراحل المختلفة كطريق للتعريب لجأ الآخرون إلى أسلوب يختلف فبعضهم اكتفى بأسلوب الوعظ الإعلامي مثلاً ، كما أن العقبات أمام التعريب كثيرة بعضها ناتج عن الإمكانيات المحدودة وبعضها المتعلق بعدم قناعة فئة من الناس والمتأثرين بالثقافة الغربية بالتعريب والبعض الآخر له علاقة بالجهود المضنية التي تبذلها القوى الاستعمارية حتى بعد الاستقلال لعرقلة عملية التعريب عن طريق استمرار التأثير الثقافي بطرق مباشرة وغير مباشرة . إن التعريب المطلوب ليس تعريباً للمصطلحات وللتحدث بالعربية فقط ولكنه أيضاً تعريباً للفكر والثقافة أنه قضية حضارية .
إن تقييم التعريب القائم في المغرب العربي منذ الاستقلال يوضح أنه رغم العقبات الكثيرة التي واجهها ويواجهها إلا أن هناك تقدماً ملحوظاً و إن الجيل الجديد يتشرب العربية ويتقنها لكن هذا الاعتقاد وهذه الحقيقة لا تجعلنا نغفل السلبيات التي يواجهها التعريب فأعداء التعريب ينشغلون والاستعمار الثقافي مستمر في ممارسته وبعض القوى الوطنية لم تأخذ هذه المسألة ضمن مهماتها الأولية التي يجب ان يتصدى لهاكما أنه في كثير من الأحيان يأتي التقدم في مسألة التعريب نتيجة لجهود فردية فإلى أي مدى تصبح هذه المسألة قضية عامة ووطنية وتهدف إلى تعريب الفكر بالتركيز على النوعية في هذا النشاط يكون المجتمع العربي قد تقدم خطوات إيجابية على طريق التعريب وهناك بوادر جيدة في هذا الاتجاه .
إن تعريب المنطقة اختيار وطني لتأكيد التحرر من الاستعمار وله علاقة بعملية التنمية كما يؤكد انتمائها العربي ويحافظ على شخصيتها الوطنية وعروبتها وتراثها.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

83209

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law