Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

 السنة :1 العدد : 2 1981      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

بعض استعمالات مفهوم الاغتراب في النظرية الاجتماعية (باللغة الإنجليزية)

المؤلف : مصطفى ناجي

ينقسم هذا البحث إلى خمسة أقسام. يدرس القسم الأول مفهوم الاغتراب في الماضي حتى منتصف القرن التاسع عشر وظهور كارل ماركس. الاغتراب عند (كالفن) مثلاً يعني ابتعاد الإنسان عن ربه، لكنه اتخذ أبعاداً جديدة عند الفلاسفة الرومانتيكيين. فالاغتراب عندهم يعني أن يفقد الإنسان عفويته ويحس بنقص خطير في حياته إما بسبب الحضارة التي تقوم على تقسيم العمل وتجزئة الحياة البشرية، أو بسبب المبالغة في الاهتمام بالروح والإسراف في تجاهل الجسد وفي كبت الغريزة الجنسية (فيورباخ) ، أو بسبب انقسام الإنسان على نفسـه وتمزقه بين أجزاء متنافرة (شيللر). ثم يأتي (هيجل) فيرى الاغتراب جزءاً من ديالكتيكية الحياة ونتيجة حتمية لممارسة الإنسان لفكره، ويقرر أن الاغتراب قضية فلسفية غيبية. وحين يظهر (ماركس) يسير أول الأمر على خطى هيجل ثم لا يلبث أن يضع قضية الاغتراب في إطار اجتماعي واقتصادي.
القسم الثاني يعالج التطورات في مفهوم الاغتراب بعد ماركس، فهناك أولاً (تونيز) الذي يرى أن ظهور الاغتراب كحالة إنسانية مرتبط بتطور المجتمع – من مجتمع الـ ( Gemelnschaft حيث العفوية وتحقيق الذات والإحساس بالاكتمال) إلى مجتمع الـ Gesellschaft القائم على التجزئة والذي ينجب العجز عن تحقيق الذات. وهناك (ماركس هيبر) الذي يرى أن البيروقراطيـة والاغتراب وجهان لاتجاه واحد في الرأسماليـة الحديثة، وأن ازدياد البيروقراطية يؤدي إلى مزيد من الاغتراب، أما (اميل دور كايم) فيخترع مصطلح الـ (Anomle) ليعبر به عن أزمة الإنسان الحديثة التي تدخل فيها عناصر عديدة كالضياع وضبابية الاهتمامات والانتماءات وفوضى المعايير الأخلاقية وظهور سلبيات عديدة في البنية الاجتماعية وانتشار أخلاق اللذة وضعف التلاحم الاجتماعي وازدياد سلطة الدولة وذوبان الشخصية الفردية … الخ. من ناحية أخرى يشير (كارل مانهايم) إلى ما يسميه ((تنظيم القلق)) في المجتمع الصناعي حيث تزول روح المبادرة لدى الفرد ويفقد حريته ويصبح جزءاً من آلة ويصبح سعيداً بالخضوع لإرادة الدولة وتوجيهها … أما (جورج سيمل) فيشير إلى أن إحساس الإنسان بالاغتراب يزداد بارتفاع مستويات التنظيم الحضاري .
القسم الثالث يدرس النظرة المعاصرة إلى الاغتراب. وهنا يؤكد (روبرت نزبت) الانتشار الواسع لمفهوم الاغتراب في الأدب وفي تاريخ الفكر الوسيولوجي، كما يميز بين الاغتراب كمفهوم وتجريد وهمي والاغتراب كحالة اجتماعية إنسانية. كذلك فهو يؤكد على صعوبة الوصول إلى تعريف للاغتراب يكون مقبولاً لدى الجميع. فالانثروبولوجيا ترى أن الاغتراب مرض حضاري، وعلم الاجتماع النفسي يراه حالة مرضية شخصية، وعلم النفس الاجتماعي يراه حالة فردية في إطار اجتماعي. ويشير البحث إلى عدد من حاولوا تعريف الاغتراب، ومن بينهم (ملفن سيمان) و(روبرت نزبت) و(إرك هوفر)، و(إرك فروم) و(إرك إركسون)، والفلاسفة الموجودين وبعض علماء الاجتماع.
القسم الرابع يعالج أهم مصادر الاغتراب في المجتمع الحديث ومن بينها الآلة والتكنولوجيا وضعف تأثير الأديان وطبيعة البنية الاجتماعية. وفاد الحياة السياسية العامة وتحولها إلى التطرف السياسي وإلى الأنظمة التوتاليتارية، ويذكر البحث هنا ستة نتائج من الاغتراب ويؤكد بشكل خاص على اغتراب رجال الفكر وعلى العلاقة الخاصة بينهم وبين أولي الأمر وأهل السلطة، ويشير إلى اعتزاز أهل الفكر باغترابهم وتمسكهم بالبرج العاجي الذي يتيح لهم الارتفاع عن مستوى الأحداث والنظر إليها بتجرد وموضوعية.. وينتهي هذا القسم بالحديث عن إمكانات التغلب على أزمة الاغتراب ومحاذير الأقدام على إزالة هذه الأزمة.
القسم الخامس والأخير يبحث في بعض المشاكل النظرية والعملية الناجمة عن غموض مفهوم الاغتراب وتعدد أبعاده وصعوبة تحديد هذه الأبعاد وقياسها علمياً. وينتهي بالتساؤل عن سبب استفهام مفهوم الاغتراب، ويشير إلى مسؤولية رجال الفكر في تجذير هذا المفهوم في العلوم الاجتماعية، وذلك بسبب ما قام به في بداية القرن العشرين من كفر بفكرة التقدم وانكار لها وما وافق ذلك من اختفاء التفاؤل من ذهان رجال الفكر، ليحل محله التشاؤم والإحساس بالاغتراب.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

81940

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law