Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

الأعداد السابقة

بحث متقدم
السنة : من إلى المجلد
العدد التخصص
المؤلف

 السنة :2 العدد : 7 1982      أضف إلى عربة التسوق                                                                    تنزيل

بريخت بين التطهير الارسطي والتنوير الذهني

DOI :

المؤلف : أحمد عتمان

دأب بريخت والبريختيون على الإعلان بصريح العبارة أنهم إنما يهدفون إلى ابتداع نظرية درامية جديدة خلق مسرح لا أرسطي بيد أن بحثنا هذا يحاول أن يسلط الضوء على بعض العناصر المشتركة بين المسرح البريختي والمسرح الأرسطي، وكانت أول خطوة لنا في هذا السبيل هي إبراز نقطة مهمة تغيب عن أذهان الكثيرين من الدارسين. ونعني أن المسرحيات الإغريقية التي نظمها كل من ايسخولوس وسوفوكليس ويوريبيديس تسبق بصفة عامة عصر أرسطو بحوالي قرن من الزمان. ومن ثم يدخل في باب التعميم أو حتى الخطأ اعتبار أن هذه المسرحيات جميعا أرسطية تماما بل إن مسرحية (أوديب ملكا) التي أعجب بها أرسطو اشد الإعجاب واتخذها مثلا لصياغة قواعده عن فن الكتابة الدرامية في كتابة (فن الشعر) هذه المسرحية نفسها لا تنطبق عليها القواعد أرسطية تمام الانطباق وان كانت بحق اقرب المسرحيات الإغريقية طرا إلى هذه القواعد. حقيقة أخرى ينبغي أن لا ننساها وهي أن المسرح الإغريقي قد تضمن الكثير من العناصر اللحمية أو (التغريبية) إذ جاز لنا أن نستعير المصطلح البريختي.
ونذكر من تلك العناصر استخدام الأقنعة في التمثيل، تصدير المسرحية بالبرولوجوس، وترصيعها بأغاني الجوقة، والاتكاء على عنصر السرد على لسان الرسول (الراوي) بين الحين والآخر. ويزول الإيهام المسرحي تماماً في (الخطاب المباشر) على لسان رئيس الجوقة لجمهور المتفرجين وهو الجزء المسمى بـ (البراباسيس) في كوموديات أريستوفانيس.
بعد ذلك كان علينا أن نوضح كيف أن هناك فرقاً شاسعاً بين قواعد أرسطو الأصلية وتفسيراتها عبر العصور المختلفة ولاسيما منذ عصر النهضة الأوروبية. وبعبارة أخرى ينبغي أن نفصل بين أرسطو والأرسطية. ومن ثم فإن بريخت في كتاباته النظرية ومؤلفاته الإبداعية الدرامية كان يناقض ويناهض الأرسطية دون أن يعني ذلك بالضرورة أنه يتناقض مع أرسطو. وفي الواقع فإن هجوم بريخت النقدي كان منصباُ بالأساس على المسرج البورجوازي الطبيعي السابق عليه مباشرة، ولاسيما أولئك الذين فسروا نظرية المحاكاة الأرسطية على أنها تعني تقديم صورة فوتوغرافية للأحياء والأشياء، ناهيك عن تقديس مبدأ الوحدات الثلاث المنسوب إلى أرسطو والذي هو في الواقع من خلق مفسريه المتزمتين.
بيد أننا في هذا البحث الموجز نركز الحديث على موقف بريخت من التطهير الأرسطي. ذلك أن هذه المسالة تمثل جوهر ومفتاح القضية كلها. فهل استطاع بريخت أن ينفذ نيته المعلنة بالاستغناء عن التطهير تماما في كتاباته الدرامية؟ لقد تبين لنا أن مفهوم بريخت للتطير الأرسطي يضعنا أمام اختيار صعب للغاية. فإما تطهير أشبه بالتخدير وإما أن نحذف هذا التطهير كلية ومعه الجزء الأكبر من الطبيعة الإنسانية نفسها. من الواضح إذن أن المفهوم البريختي للتطهير الأرسطي هو نفسه الذي يحتاج إلى تعديل. علينا أن نقول لبريخت والبريختيين أن التطهير الأرسطي لا يعني بالضرورة تخدير المتفرج الذي لم يكن كما يتصورون ضحية الإيهام المسرحي المطبق.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

87282

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

08-12-2019

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law