Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

العدد الحالي

المجلد : 37 العدد : 148 2019

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :نوال بنت ناصر السويلم
التخصص :اللغة العربية وآدابها
انتظار ما لا يجيء في القصيدة العربية الحديثة.
DOI :

 

الانتظار مفردة من معجم الزمن، وملمح من ملامح الإحساس به في القصيدة، وهو موقفٌ حادُّ الشعرية، عميقُ الدلالة، تتضاعفُ قيمته حين يكون انتظاراً خائباً، مفرّغاً من فاعليته، لا يثمر عن انفراج،  ولا ينبئ عن نيل المنى والمراد، وهو ما يُعبّر عنه عنوان الدراسة ( بانتظار ما لا يجيء).
وقد شكّلت هذه الثيمة في الانتظار موضوعاً طريفاً في القصيدة الحديثة لدى شعراء الحداثة على وجه الخصوص، وكشفت عن حسٍ شعوري مُثقلٍ باليأس والإحباط، والرغبة في التغيير، والانعتاق من الخضوع، ونشدان الحرية، والخلاص من هيمنة الواقع وهزائمه إلى عالم مثالي مملوء صفاء وعدالة اجتماعية، بالإضافة إلى توقّد العاطفة، وتوهّجها في القصائد ذات البعد العاطفي التي تتمحور حول الحب، والحنين للغائبين، والعواطف غير المشبعة.
أما وصف ما يُنتظر بأنه: "لا يجيء" فهو وصف منبثق من التجربة الشعورية التي يعيشها الإنسان في لحظات الانتظار، والجملة تعبر عن يأس وإحباط وزمن مفتوح ينتهي بالمجيء الذي لايعرف متى يحين.
وقد تأملت هذه الظاهرة التي لم تدرس من قبل، وعزمت على مقاربتها للكشف عن دلالات، وأفكار، ومشاعر، تتصل بقصيدة  مضمونها (انتظار شيء ما لا يجيء)، وبنيت هذا البحث من مدخل، ومبحثين، الأول منه: يعنى بدراسة انتظار المخلّص، والثاني منه: يدرس التجربة الشعورية في لحظات الانتظار.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :إيهاب محمد النجدي
التخصص :اللغة العربية وآدابها
التجربة والخطاب في ديوان (إليك يا ولدي).
DOI :

يدفع فقد الولد إلى بناء نص شعري له خصوصية في نهر المراثي، يرفد ذلك ما يمثله الولد للوالد؛ فهو بضعة منه، وجوده وجود للذات وامتداد لها، وتجسيد للحب في أنقى صوره، وفقده محنة المحن. وتقود وفرة نماذج رثاء الأبناء عبر العصور، إلى عدّها علامة على توفّر الراثي على جوانب زاخرة، تأخذ لدى الشاعر المجيد طابعها الذي لا يذوب في طوابع الآخرين.
وتقوم هذه القراءة التأويلية على اختبار تجربة شعرية وجدانية في ملامحها البارزة، وهي تجربة الشاعرة الكويتية سعاد الصباح في رثاء ابنها البكر "مبارك"، واختص ديوانها "إليك يا ولدي" بهذا الرثاء، وهو يحمل قدراً معتبراً من الفرادة، يحصل من جهتين: جهة التجديد الشعري في الكويت، وجهة مراثي الأبناء في الشعر العربي الحديث. حيث تمثل تجربة سعاد الصباح مظهراً للتطور الحادث في تجربة مرثية الابن، وصورة من حياة المرثي، ذات ملامح في الخطاب، وذات أبعاد في الفكر والشعور، وهي بهذا وذاك جديرة بأن تتولاها الدراسة بالقراءة الفاحصة، والتأويل المنفتح على سبل التحليل النصي. وقد تمثلت القراءة في محاور ثلاثة:
1_ في سياق المراثي.
2_ في التجربة والتأويل.
3_ في خطاب المراثي.
 

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :علي مزيان بناصر
التخصص :اللغة العربية وآدابها
ملامح الفكر العقدي بالمغرب خلال العصر الحديث.
DOI :

يتناول البحث ملامح الفكر العقدي بالمغرب خلال هذه المرحلة (الحديثة) من تاريخ المغرب. فبعد أن ساد الاشتغال بما بين أيدي الناس من المؤلفات والحواشي والطرر والمختصرات، لاحت في الأفق بوادر تجديد النظر الكلامي في العديد من قضايا الاعتقاد، حين سعى علم الكلام نحو استرداد وظيفته الأولى، في الذود عن عقائد الإسلام، ونفي شبه غير المسلمين وأغاليطهم، من خلال المناظرات التي نقلها الحجري أثناء تجواله في العديد من المدن الأوروبية، مع النصارى واليهود. مناظرات اعتمد فيها حجاجاً عقدياً دقيقاً، خاصة أنه عاصر تلك التحولات الفكرية التي عرفتها الضفة الشمالية من البحر المتوسط، وهي تحولات كان بإمكانها أن تشكل بيئة ملائمة ليستعيد علم الكلام وظيفته وتظهر حاجته.
إلى جانب ما يلاحظ من تأصيل نظري، أسس فيه اليوسي لعلم الكلام وفق منظور يستجيب لتطورات العصر الذي يعيش فيه؛ وبشكل عزز به المسار العملي عند الحجري، بحيث راعى اليوسي تجديد موضوع العلم ومنهجه، فأعاد صياغة تعريف علم الكلام، ونبه إلى وظيفته "الحجاجية" التي تقيم قواعد الدين وتنفي عنه شبه المحرفين، غير أن هذه المحاولات سرعان ما تراجع صداها وخفت نشاطها، حين وقفت الدولة في شخص السلطان محمد بن عبد الله العلوي، لتقطع مع كل تعاط مع علم الكلام تدريساً وتأليفاً. ولتغيِّبه عن مقررات الدرس العقدي بالمغرب الرسمي.
كما تعززت تلك الملامح بنماذج من التواصل "العقدي" بين جناحي العالم الإسلامي؛ شرقه وغربه من خلال السجال العقدي في قضايا من قبيل أفعال العباد والعلم النبوي.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :محمد مريني بن بوصحاب
التخصص :اللغة العربية وآدابها
تفسير الإبداع من مداخل مناهج العلوم الإنسانية: مفهوم المبدع وانتقالاته في فلسفة النقد الأدبي.
DOI :

ينطلق البحث من إشكالية مطروحة في النقد الحديث؛ يمكن صياغتها على النحو الآتي: ما هو مفهوم المبدع الأدبي، وما هي طبيعة العلاقة التي يقيمها مع عمله الإبداعي؟ تعد القضايا المتصلة بهذه الإشكالية ذات صلة وطيدة بنظرية الأدب، في علاقتها بالفلسفة، والعلوم الإنسانية. يفترض الباحث أن الإجابات التي قُدمت حول الموضوع لا تحوز مضموناً واحداً، يفرض ذاته بكيفية ملزمة. لقد أنتج التنظير النقدي لهذه الإشكالية أجوبة تتجدد باستمرار، بل تتناقض أحياناً. لتأكيد الفرضية السابقة يعتمد الباحث خطة تأليفية قائمة على أربعة محاور متكاملة: يبدأ البحث بعرض أقدم النظريات التي قدمت لتفسير العلاقة بين المبدع وعمله الأدبي: يتعلق الأمر بنظرية "الإلهام"، التي تناولت الإبداع من منظور العمليات السيكولوجية الغيبية المضمرة؛ المتمثلة في "العبقرية"، و"الموهبة"..وغيرها. ستعمل النظريات النقدية التي تبلورت ضمن علم اجتماع الأدب على إضفاء الطابع الجماعي على عملية الإبداع: إن العمل الأدبي ليس من إبداع المبدع الفرد، بل هو من إنتاج الجماعة التي ينتمي إليها. وقد أصبح المبدع الأدبي من منظور نظرية التحليل النفسي إنساناً مريضاً، محكوماً بعقد ومكبوتات؛ لذلك فهو يتسامى: أي يحول رغباته –ذات الطابع الجنسي في الغالب- إلى إنتاج مقبول من الهيئة الاجتماعية. من جهة أخرى، ستظهر النظريات التي اعتمدت المدخل النصي، وشددت على ضرورة الفصل بين النص ومبدعه؛ وسينتهي الأمر بهذه النظريات إلى تقويض المبدع و"قتله" الرمزي.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :توفيق لويس شومر ، حنان منير الشيخ
التخصص :فلسفة
تأويل الفن: رؤية فينومينولوجية.
DOI :

يشهد عصرنا الحالي تطوراً هائلاً وسريعاً في مختلف المجالات، ويبدو جلياً أن تطور تقنيات وسائل الإتصال وانتشارها على المستوى الاجتماعي العام من أهم هذه التطورات؛ وفي خضم هذا التطور برز الفن بشكل عام، والصورة المرئية بكل أشكالها بشكل خاص، بوصفها إحدى الأدوات المؤثرة في الوعي الإنساني. وعليه؛ تصبح مهمة فهم الفن وفهم ترابطاته وارتباطاته في العالم المعيش من المهام الملحة للفهم الفلسفي. وعلنا لا نجانب الصواب إن قلنا إن الفلسفة الفينومينولوجية قد تكون الفلسفة الأكثر قدرة على التعامل مع هذا الموضوع الشائك. فهي؛ أي الفلسفة الفينومينولوجية، تنطلق من فهم معمق لعلاقة مركبات الشعور والوعي والإدراك والانفعال وغيرها من المكونات التي تشكل الفاهمة البشرية، مع المؤثرات الخارجية التي تصنعه في انكشاف العالم وفي الوجود في العالم المعيش الذي يشكل البعد "الموضوعي" لهذا التفاعل المستمر بين "الذات" و"الموضوع"، دون إهمال للآخر، المتلقي أو المرسل أو المتفاعل مع العمل الفني أو للصورة، متمثلة بمفهوم "البين - ذاتية". وما يهمنا في هذا البحث هو تحليل هذه العلاقة؛ أي العلاقة بين "الذات" و"الموضوع" والعالم المعيش والعلاقات البينية بين الذوات: "البين - ذاتية"، من خلال طرح السؤال الأهم هنا: كيف نعيد التفكير بعلاقتنا بالعالم وبالأشياء وبالمشاهد من حولنا، فإدراك العالم لا يتم من دون وجودنا فيه؛ فنحن لا نستطيع الانفصال عن هذا العالم كما أنه لا يوجد مستقلاً عن ذواتنا. والفن، في هذه الحالة، هو مدخلنا إلى فهم العالم الذي سننغمس فيه لاحقاً، والعملية الإدراكية هنا تصبح عملية كلية تكاملية؛ فالإدراك الفني هو فعل الاندماج بين مكونات الجسد والمواضيع الخارجية؛ لذلك فهو يتسم بالفرادة والخصوصية والتميز. كما أن البحث في ماهية العمل الفني يفتح لنا آفاقاً جديدة من الاحتمالات بين الحضور والغياب وبين المرئي واللامرئي.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :رحيمة الطيب عيساني
التخصص :الإعلام
أخلاقيات إدارة المحتوى على فيسبوك وتويتر: دراسة تحليلية للسّياسات والشّروط.
DOI :

هدفت هذه الدّراسة إلى تّعرف ماهية الأخلاقيات المهنية التي تدار بها الحسابات في كل من فيسبوك وتويتر، ودراسة وتحليل سياسات وشروط إدارة الحساب على الشّبكتين، وعناصرها، والقواعد الأخلاقية التي بُنيت عليها، والتي تلزم مستخدميها بالتّقيد بها ابتداء، والموافقة عليها قبل فتح وتفعيل الحساب. ولأجل استجلاء ودراسة هذه الأخلاقيات والشّروط طرحت الدّراسة تساؤلين رئيسيين:
1. ما الأخلاقيات التي تلتزم بها كل من فيسبوك وتويتر في شروطهما وسياساتهما لإدارة الحساب؟
2. وهل هي واضحة بالنّسبة للمستخدم من خلال صياغاتها وبنودها؟
واعتمدت منهج/ أداة تحليل المحتوى (الكمي) للعناصر الأساسية في صفحات الشّروط والسّياسات، وفق عدد من مفردات ووحدات التّحليل المعتمدة في المنهج. وتوصلت الدّراسة إلى مجموعة نتائج أهمها: أنّ شروط وسياسات كل من فيسبوك وتوتير على الرغم من أنها تحدّثت عن سياسة الخصوصية وشروط الخدمة،
- لتوفر للمستخدم معلومات كافية عن كيفية إنشاء المحتوى وإدارته.
- كانت واضحة وصريحة في بعض العبارات والشّروط والالتزامات.
فإنها:
• بطرق غير أخلاقية تحرمه من "حق المعرفة".
• لا تحمي خصوصيات المستخدم ولا تحترمها.
• تنتهك وبشكل صارخ حقوق الملكية الفكرية وتتعدى عليها.
• تنتهك حق المستخدم في التّحكم في محتويات حسابه التي وضعها بنفسه، وتتعدى على هذا الحق بمشاركتها مع شركائها من الشّركات والمؤسسات التّجارية بعلمه ودون علمه.
• تنتهك حقه في المغادرة والإنهاء والحذف للحساب والبيانات، وتصرّح أنّها تلغي التّنشيط فقط.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

84445

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

08-12-2019

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law