Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

العدد الحالي

المجلد : 36 العدد : 143 2018

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :مناور بيان الراجحي
التخصص :الإعلام حدود الحرية والمسؤولية للصحافة الكويتية من منظور الصحافيين والسياسيين الكويتيين: "دراسة مقارنة".

استهدف هذا البحث قياس مستوى الحرية المتاح للصحف الكويتية من وجهة نظر كل من الصحافيين وأعضاء مجلس الأمة والسياسيين الكويتيين. ودراسة الفرق بين اتجاهات كل منهم إزاء هامش الحرية المتاح للصحف الكويتية وكذلك مسؤوليتها تجاه المجتمع والتزامها بالمسؤولية المهنية والأخلاقية. وللوصول إلى تلك الأهداف اعتمد الباحث على منهج المسح باستخدام أداة الاستبانة وتطبيقها على عينة متاحة من كل من الصحفيين الكويتيين، قوامها (221) مفردة من الصحافيين، و(68) مفردة من أعضاء مجلس الأمة الكويتي وسياسيين.
وخلص البحث إلى وجود اختلافات بين رؤى واتجاهات كل من الصحافيين والسياسيين الكويتيين نحو مفاهيم الحرية والمسؤولية في الصحافة الكويتية، وكذلك في المتغيرات المرتبطة بتلك المفاهيم، مثل: حرية الرأي والتعبير، المخاوف التي تواجه الصحافيين، مدى التزام الصحف الكويتية بمسؤولياتها إزاء المجتمع، إلى غير ذلك. ودلّت النتائج على اختلاف واضح في نقاط كثيرة بين السياسيين أعضاء مجلس الأمة (الذين يمثلون الفاعل الرئيسي في صناعة التشريعات الصحفية) من جهة، والصحافيين أنفسهم من جهة أخرى، فيما يتعلق بحال الممارسة الصحافية وما يجب أن يكون عليه الوضع، ويعكس هذا الاختلاف أحياناً حالة من الصراع. وفي أحيان أخرى يعكس حالة من الرضا والوفاق بين كلا الفريقين.
كما لوحظ وجود اتجاهات إيجابية مرتفعة لدى السياسيين نحو فكرة حرية الصحافة لكنهم أكثر تحفظاً فيما يتعلق بالحرية بشكل عام وأداء الصحافيين والصحافة الكويتية بشكل خاص.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :مطلق محمد المرشاد
التخصص :اللغة العربية وآدابها المبهمات ودلالتها الأسلوبية في شعر سعاد الصباح ديوان "والورود.. تعرف الغضب" نموذجاً.

تقوم الدراسة برصد الروابط النصية المبهمة في النصوص الشعرية لدى الشاعرة الكويتية سعاد الصباح في ديوانها (والورود.. تعرف الغضب)، والوقوف على الدلالات الأسلوبية التي تؤديها هذه الروابط في إزالة الإبهام وإبانة المعنى، وإن المبهمات المقصودة للدراسة في هذا البحث هي: (الضمائر- أسماء الإشارة- الأسماء الموصولة)؛ حيث استعملتها الشاعرة في مواضع كثيرة ضمن دلالات أسلوبية متنوعة أفادت التأويل وجلاء المعنى في المستوى العميق للنص، فضلاً عن تحقيقها الترابط في المستوى الظاهر.
ففي الضمائر تم تناول الدلالات الأسلوبية الآتية: العموم، تقرير القول السابق، التوكيد، التخصيص، التعظيم، الإيناس، الإبهام، الالتفات. وفي أسماء الإشارة تم تناول الدلالات الأسلوبية الآتية: تقرير القول السابق، التفسير،  الإبهام، التعظيم، التحقير، التقريب والاستحضار، العموم، الشفقة. أما في الدلالة الأسلوبية للأسماء الموصولة فقد تم تناول الدلالات الأسلوبية الآتية: الوصف، التخصيص، العموم، الإبهام، التفسير، الكناية.
وقد خلص البحث إلى مجموعة من النتائج المهمة مثل عدم استعمال الشاعرة لضمير الرفع المنفصل الدال على المتكلمين (نحن) الذي يفيد الإيناس والمشاركة، وهي نتيجة تأتي متوافقة مع مضمون الديوان عمومًا؛ حيث دارت معظم القصائد في سرد ذكريات الشاعرة مع زوجها المتوفى.. وإن حسن استعمال المبهمات والتوظيف المنطقي لدلالاتها الأسلوبية يوضح مدى عناية الشاعرة بلغتها في سبك النص الشعري، ومدى مواءمة الدلالات الأسلوبية للمعنى المقصود في المقاطع الشعرية، مما أعطى نصوصها الشعرية ميزة التماسك النصي سبكاً وحبكاً في الشكل والمضمون.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :بن عيسى بطاهر
التخصص :اللغة العربية وآدابها تيسير البلاغة في العصر الحديث (مراجعة وتقويم).

حاول الدارسون المحدثون مراجعة البلاغة العربية في ظلّ المعطيات العلمية الحديثة، وذلك من أجل الكشف عن أخطائها وعيوبها، والسعي إلى تيسيرها وتبسيط مناهجها وإجراءاتها، ولعلّ من أبرز تلك المحاولات التجديدية ما قام به أمين الخولي في كتابيه "فنّ القول" و"مناهج تجديد في النحو والبلاغة والتفسير والأدب"، وأحمد الشايب في كتابه "الأسلوب"؛ حيث اقترحا إلغاء التقسيم الثلاثي للبلاغة وإدراج بعض المباحث الأسلوبية في مسائلها.
وتناولت هذه الدراسة جانبين مهمّين يتعلّقان بقضية تيسير تعليم البلاغة في النصف الأول من القرن العشرين؛ أمّا أولهما فيتعلق بالتيسير في المنهج البلاغي القديم، وذلك من خلال استجلاء إنجازات البحث البلاغي عند العرب ومراجعتها في ضوء معطيات علوم الأسلوبيات الحديثة؛ وبيان إمكانية الإفادة من تلك المعطيات الجديدة لصياغة مشروع لتيسير مناهجها وإجراءاتها التطبيقية.
وأمّا الجانب الثاني فيتعلّق بالتيسير في طرائق التعليم، وذلك من خلال الإفادة من المناهج الحديثة في تعليم البلاغة في المراحل المختلفة، والسعي إلى تجاوز المآخذ التي أخذت على إجراءاتها ومباحثها، ومحاولة التخلص من الجفاف والتعقيد اللذين وصمت بهما، مع التنبيه على أهمّية استخدام الوسائل التعليمية الحديثة - ولاسيما الحاسوب – في تعليم البلاغة وتيسيرها، ومحاولة ربطها بدراسة النّصوص دراسة جزئية وكلّية، ابتداءً بالنصّ القرآني الخالد، وصولاً إلى النّصوص الأدبية الحديثة والمعاصرة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :صباح هابس السويفان
التخصص :اللغة العربية وآدابها استراتيجية النصّ قراءة تجريبية في: (لكلّ امرئ من دهره ما تعوّدا) للمتنبّي.

هذه الدراسة تهدف إلى قراءة قصيدة "لكلّ امرئ من دهره ما تعوّدا" للشاعر أبي الطيب المتنبي، من خلال استراتيجية الخطاب في النص الشعري في نحو النص، لكون منهجية الخطاب الحديثة، توفر آليات وإجراءات عديدة، تسهم في إضاءة النص، والكشف عن جمالياته، والوصول إلى المزيد من دلالاته.
لذا جاءت الدراسة على قسمين: يقدم القسم الأول تأصيلاً نظرياً موجزاً عن مفهوم استراتيجية الخطاب عامة، وعلاقتها بمفهوم النص في النقد الحديث، ويعنى القسم الثاني بتقديم قراءة تجريبية تطبيقية على القصيدة، ولعل القيمة البحثية لهذه الدراسة تتمثل في إثارة تساؤلات حول مدى فعالية قراءة نصوص تراثنا الشعري بآليات علم الخطاب والنقد الحديث. هذا، ويأمل الباحث أن تكون هذه الدراسة نبراساً وإضافة لدراسات أخرى سابقة وموازية ولاحقة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :رجب سلامة عمران
التخصص :تاريخ علاقة مملكة لحيان بالبطالمة في عهد بطليموس الثاني (فيلادلفوس) (285-246 ق.م).

تهدف الدراسة إلى إلقاء الضوء على العلاقة بين مملكة لحيان والبطالمة خلال فترة حكم بطليموس فيلادلفوس (285-246 ق.م). لقد كان فيلادلفوس مهتماً بالسيطرة على التجارة التي تمر بشمال الجزيرة العربية من الجنوب، وذلك من خلال تحويل التجارة من  دادان (العلا) حاضرة مملكة لحيان إلى مصر مباشرة دون المرور بأرض الأنباط، وفي الوقت نفسه كانت مملكة لحيان تتطلع إلى التخلص من سيطرة الأنباط على هذه التجارة. إن توطيد العلاقة بين الطرفين تم خلال حملة فيلادلفوس على شمال غرب المملكة، التي سجلها نقش بيثوم.
وقد أجرى فيلادلفوس تحسينات لرفع كفاءة الملاحة من خلال إنشاء بعض الموانئ المصرية الموجودة على البحر الأحمر وتجديدها وربطها بالموانئ المواجهة لها على الساحل الآخر للبحر الأحمر، شجع ميلتوس أيضاً على إنشاء مستوطنة على الساحل الغربي للبحر الأحمر. هذه الإجراءات وفرت طريقاً بحرياً بديلاً إلى مصر، كما أنها ساعدت على السيطرة على التجارة، وبالتالي فإن السلع القادمة من جنوب بلاد العرب م تعد بحاجة إلى نقلها براً إلى بلاد الأنباط.
ونتيجة لهذا فقد الأنباط الأرباح التي كانوا يحصلون عليها من التجارة، فكانوا قبل ذلك يعيشون في سلام، ويجنون أرباحاً كثيرة من الجمارك والمكوس والرسوم المختلفة المفروضة على السلع التي تمر عبر أراضيهم، لذلك هاجموا السفن المصرية. ونتيجة لهذا فإن فيلادلفوس قام بحملته إلى شمال غرب الجزيرة العربية، وهاجم بلاد الأنباط. ونجح أيضاً في السيطرة على طريق البخور من خلال التحالف مع مملكة لحيان. ونخلص إلى أن هناك أموراً ثلاثة بخصوص هذه العلاقة جديرة بالاهتمام: كانت هذه العلاقة موجهة ضد الأنباط، كان هدفها السيطرة على التجارة المربحة، كما تجلى أثرها في عدد من المظاهر في مصر وفي العلا حاضرة لحيان.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :خلدون جميل النبواني
التخصص :فلسفة فلسفة القانون عند جاك دريدا: مقاربة تفكيكية للمفاهيم التشريعية.

نحاول في هذا البحث امتحان الصورة النمطية التي تلاحق الفيلسوف الفرنسي جاك دريدا واستراتيجيته في التفكيك التي تؤطّره في قالب الفلسفة النيتشوية العدميّة، بل وفيلسوفاً عبثياً لم يحفل يوماً ولم يساهم أبداً بمباحث الفلسفة العملية في السياسة والأخلاق والقانون. على خلاف هذه الصورة السائدة حول عراب التفكيك، سنحاول في هذا المبحث أن نُحلّل – بعناية - كتاباته منذ مطلع تسعينيات القرن الماضي حتى وفاته عام 2004. سنحاول – إذن - أن نبيّن كيف أن تلك المرحلة هي شبه انقلاب وتحول ثوريّ في فلسفته؛ إذ أمضى فيها أكثر من عقد وهو يعالج، بشكل شبه حصري، مواضيع الفلسفة العملية بما في ذلك فلسفة القانون. نُسمي تلك المرحلة العملية لدريدا، مرحلة التحول الأخلاقي-القانوني-السياسيّ. وللدفاع عن فكرة التحوّل هذه، سوف نعمل على تدعيم رأينا بالحجج اللازمة ابتداءً من وضع فلسفة دريدا في تلك المرحلة في سياقها المكانيّ والجغرافي لنضبط تحولاتها وتأثيراتها وما تأثرت به.
بقراءة نصوص دريدا القليلة حول القانون وبخاصة كتابه (قوّة القانون)، نجتهد في توضيح تلك التمييزات الدقيقة والمعقدّة التي يقيمها دريدا بين العدالة والقانون وتقصي عدداً من المسائل الدقيقة والمعقدة مثل "لا قابلية التقرير" و "العدالة القادمة" فرادة كل حُكم و "الأساس الصوفي للسُلطة" في هذا الكتاب وفي نصوص أخرى مثل مقالته "أحكام مُسبقة – أمام القانون" (1982).
سنحاول في هذه القراءة إظهار كيف اعتمد دريدا اعتماداً واضحاً في كتابه (قوة القانون) على نص فالتر بنيامين في نقد العنف ليطور أفكاره الخاصة حول العلاقة بين العنف والقانون وكيف أن العنف يؤسس القانون ويحميه في نفس الوقت وكيف يقوم القانون، برد الجميل، من خلال تسويغ العنف الذي تأسس عليه. بعد ذلك سنستعرض معضلات العدالة التي سعى دريدا لكشفها وتفكيكها.
في الخاتمة سنحاول تأكيد مساهمة دريدا الكهل حول مسائل القانون الدوليّ والمواطنة العالمية وحقوق الإنسان وأثره الكبير على الدراسات القانونية وبخاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، مؤكدين أن دريدا وبخاصة في مساهماته في ميادين الفلسفة العملية ينتمي إلى تقاليد التنوير، وينتمي إلى كانط وماركس بقدر انتمائه إلى نيشته وهايدجر.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :سامي محمد موسى عبابنة
التخصص :اللغة العربية وآدابها قراءات قصيدة "أيام الصقر" ومشكلات التفسير.

تتناول هذه الدراسة قصيدة "أيام الصقر" لأدونيس بمتابعة القراءات النقدية المقدمة عنها، ومحاولة الكشف عما شهدته هذه القراءات من مشكلات في التفسير، وذلك استناداً إلى الكشف عن مرجعيّة اللغة الشعريّة وما تمليه من رؤية شعريّة خاصة.
وقد أظهرت الدراسة أن أغلب النقاد قد انساقوا في قراءاتهم وراء حضور شخصيّة عبد الرحمن الداخل (صقر قريش) كما لو كان أدونيس يتماهى مع تجربته تماماً دون ملاحظة التحول في موقف أدونيس من التراث إلى الحداثة، وهو ما تجسد في لغة القصيدة التي توزعت على أساس مرجعيّاتها بين المرجعيّة الحسيّة كما يمليها التاريخ، والمرجعيّة الذهنيّة (النصيّة) كما تمليها الرؤية الحداثيّة (modernity)، ومن هنا تولدت الإشكاليّة في تفسير كثير من الجمل والتراكيب اللغوية في القراءات المقدمة عن
القصيدة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :سعد محمد القحطاني
التخصص :اللغة العربية وآدابها توجه متعلمي اللغة الثانية نحو التنظيم التفضيلي (باللغة الإنجليزية).

استخدمت الأبحاث في مجال التداولية البينية مؤخراً، تحليل الحوار كأداة تحليلية لدراسة أفعال الكلام، لكن التنظيم التفضيلي لم يلقَ اهتماماً كبيراً من قبل الباحثين في هذا المجال. لذلك فإن هذه الدراسة تستهدف دراسة توجه متعلمي اللغة الإنجليزية – كلغة ثانية – نحو التنظيم التفضيلي، إضافة إلى مدى تأثير الكفاية اللغوية على أدائهم لها عند إنتاجهم للطلب. وقد جُمعت بيانات هذه الدراسة من أربعين مشاركاً، قسموا إلى أربع مجموعات بالتساوي: مبتدئ، متوسط، متقدم، وناطق أصلي، وذلك بواسطة استخدام لعب الأدوار. وقد أظهرت النتائج أن إستراتيجيات "التوسع القبلي"، وإستراتيجيات "ما قبل التوسع القبلي"، والإستراتيجيات التفاعلية الأخرى، تم الاعتماد عليها قبل إنشاء الطلب، مما يدل على أن الطلب عمل غير مفضل، علاوة على أنه يشكل خطراً اجتماعياً على من يقوم بإنتاج الطلب. وقد أشارت النتائج أيضاً إلى وجود فروقات بين المجموعات حول توجههم نحو هذا التنظيم التفضيلي، ووجد أنه كلما ازداد المستوى اللغوي لدى المتعلمين، كانت احتمالية تقليل أثر العمل غير المفضل على المتلقي أكبر من قبلهم. كما وجدت الدراسة أن صيغ المتعلمين للطلب تتحول من طلب مباشر إلى طلب غير مباشر تقليدي، وأن إعطاءهم أسباب للطلب يزداد أيضاً مع ارتفاع مستواهم اللغوي. لذا، فقد خلصت هذه الدراسة إلى أن الكفاية اللغوية للمتعلمين ترتبط ارتباطاً وثيقاً بأدائهم للتنظيم التفضيلي، بمعنى كلما ازداد المستوى اللغوي كان المتعلمون قادرين على تأدية التنظيم التفضيلي للطب بشكل أفضل.
الكلمات المفتاحية:
التداولية البينية، تحليل الحوار، التنظيم التفضيلي، الطلب، متعلمو اللغة الثانية.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

76312

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law