Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

العدد الحالي

المجلد : 36 العدد : 144 2018

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :نزار جبريل السعودي
التخصص :اللغة العربية تمثيلات الوطن في رواية ناقة الله لإبراهيم الكوني: دراسة سيميائية تأويلية. تهدف هذه الدراسة إلى بيان تمثيلات الوطن في رواية ناقة الله للروائي إبراهيم الكوني؛ حيث تعددت أشكال التعبير عن الوطن المهمَّش/ الصحراء الكبرى وطن الطوارق، هذه الأقلية المهمشة التي عانت من هيمنة الآخر/ دولتي مالي وفرنسا، فقد وجد الباحث أن الكوني قد أبرز صورة الوطن الضائع باعتماده على تضادات ثقافية، وهي: ضدية العقل والجنون، وضدية النوم والصحو، وضدية المادي والرمزي، وضدية اللحون والسكون، وضدية الأثر والريح، وضدية الماء والدم، كما شكلت الجغرافيا المادية والعالم الروحي الصوفي لدى الروائي أهم هذه التشكلات إضافة إلى تأريخ الكوني عبر حديثه عن الوطن لعادات الطوارق وثوراتهم ضد الاحتلال الفرنسي وتعبيره عن هوية هذه الأقلية المهمشة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :محمد شهاب الوهيب ، شيخة يوسف بن جاسم
التخصص :الفلسفةنظرية الشرف بين النظرية والتطبيق عند كوامي أنطوني أبياه. يناقش الفيلسوف كوامي أنطوني أبياه في كتابه (ميثاق الشرف: كيف تحدث الثورات الأخلاقية)، الأسباب التي تقف وراء أي تقدم أخلاقي. وفي هذا الصدد، نجد إشارته لتصور من النادر العثور على نقاش فلسفي عميق حوله: الشرف. تقدم هذه الورقة فحصاً نقدياً لادعاءات أبياه المركزية حول الشرف، وذلك من خلال اهتمام خاص بالسؤال المتعلق بتطبيق هذه النظرية، كما تحاول الإشارة إلى غموض ملازم لفكرة الشرف لدى أبياه، من كونها محرضاً للفعل اللاأخلاقي من ناحية وأداة لردع هذه الأفعال من ناحية أخرى. تفحص هذه الورقة تصور الشرف من خلال علاقته بمفاهيم عدة مثل: الهوية، القانون، والواجب.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :عماد أحمد الزبن
التخصص :اللغة العربيةاستراتيجيّات النّقل الدّلاليّ في بصائر علماء الأصول المسلمين. تأتي هذه الدّراسةُ استجابةً لشموليّة المقولة الدّلاليّة، تلك المقولةُ التي تفتح أبوابَ البحث اللسانيّ ليشمُلَ كلّ مجهود إنسانيّ يحاور أسئلة الظاهرة اللغويّة وقضاياها، وقد انطلقتُ في تَسيار الدّراسة الكشفيّ بآمرِ المنهج الوصفيّ التّقريريّ، وانفصلتْ عن افتراض غِنى الدّرس الدّلاليّ في بصائر علماء الأصول المسلمين، وجهَدتُ في الكشف عن عناصرِ الحداثة اللسانيّة في الدّرس اللسانيّ عند علماء الأصول، وكان ذلك بجمْع مقولات النّقل الدّلاليّ من تآليفهم، والجَهْد في دراستها ومعالجتها بثِقاف النّظر اللسانيّ الوصفيّ، وتوليد الأسئلة اللسانيّة منها؛ أجلَ إضاءة البحث الدّلاليّ بأدواتِ الكشف المعرفيّ المخزونة في أحشاء هذا المذخور اللسانيّ، ثم جمعتُ هذا المنثورَ المعرفيَّ في قَسِماتٍ ناظمة للوصول إلى الغاية الكشفيّة من البحث، التي تهدف، في أصلها، إلى محاولة البناء على بصائرِ هؤلاءِ العلماء، بعد الكشف اللسانيّ عنها. وكانت النتيجة المركزيّة لهذه الدّراسة، ذلك النّضوج اللسانيّ الذي تتّسم به مباحث علماء الأصول في الدّرس الدّلاليّ، الأمر الذي يَلفِتُ إلى ضرورة إدخال تبصّرهم الدّلاليّ في مباحثِ هذا العلمِ الحديثة، والبناءِ على جهودهم اللسانيّة في حالة تعاقب معرفيّ لسانيّ، لأنّ هذا الإدخال يمثّل حالة كشف مستأنف يضيء كثيراً من أنحاء الدّرس الدّلاليّ في العقل اللسانيّ الماثل.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :عبدالرحمن محمد الشامي
التخصص :الإعلام اعتماد الصحفيين اليمنيين على شبكات التواصل الاجتماعي مصدراً للأخبار أثناء الحروب والأزمات: دراسة تطبيقية على (عاصفة الحزم).سعت هذه الدراسة إلى تقصي مدى اعتماد الصحفيين اليمنيين على شبكات التواصل الاجتماعي أثناء الحروب والأزمات، وذلك بالتطبيق على "عاصفة الحزم". وأجريت الدراسة على 59 صحفياً من الصحفيين اليمنيين العاملين في الصحافة: المطبوعة والإذاعية والإلكترونية، وممن يشغلون مناصب صحفية قيادية مختلفة، وذلك خلال يناير 2017. وانتهت الدراسة إلى اعتماد الصحفيين على الإنترنت عامة، وشبكات التواصل الاجتماعي خاصة، للحصول على الأخبار والمعلومات المتصلة بالقضايا والشئون الداخلية خاصة، بما في ذلك أخبار الحرب الدائرة في اليمن أثناء إجراء الدراسة. وقد تصدر "فيس بوك" شبكات التواصل الاجتماعي التي يعتمد عليها الصحفيون للحصول على الأخبار، تلاه "وتسب آب" ثم "تويتر". كما جاءت صفحات الصحفيين على "فيس بوك" في صدارة الصفحات التي يحرص الصحفيون على زيارتها، تلاها صفحات النشطاء على هذه الشبكة، ثم صفحات النشطاء المدنيين والحقوقيين. وأبدى الصحفيون اتجاهات إيجابية نحو شبكات التواصل الاجتماعي، وإضافتها المهمة للعمل الصحفي، ولكنهم في الوقت نفسه عبروا عن مخاوفهم لما تمثله هذه الشبكات من تهديدات للمبادئ الأساسية للعمل الصحفي، وقيم الأخبار التقليدية. وأكدت الدراسة على ضرورة إدخال مقرر التربية الإعلامية في المناهج الدراسية للتأسيس لتعاط نقدي وتحليلي مع معطيات وسائط الإعلام الجديد.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :عمر بن عبد العزيز السيف
التخصص :اللغة العربيةالرحلة بين الشعر الجاهلي والنبطي: رواسب أسطوريّة. هذا البحث جزء تطبيقيّ من مشروع يتغيّا فهم الشعر الجاهلي وتفسيره وتأويله، ويتأسّس المنهج المقترح على مساءلة تراث المنطقة الأدبي والإنساني واللغوي في البيئة الجغرافيّة التي أنتجت الشعر الجاهلي، واستيعاب الموروث الشفهي المحلّي لهذه البيئات، بوصفه امتداداً ثقافيّاً واجتماعيّاً للمجتمع العربيّ قبل الإسلام. ويقوم المشروع على رسم حدود للتأويل، بما يمكن تسميته بالاحتمال الممكن أو الحقيقة المحتمَلة، لضبط حدود التأويل لقراءة الشعر، وتجنّب ما يُسبّب فوضى الدلالة في النصوص الأدبيّة، وهي فوضى يسبّبها تحرّك القراءة من خارج النصّ إلى داخله وليس العكس. ولذلك يتأسّس هذا البحث على حقيقة أنّه لا يمكن عزل الشعر الجاهلي عن معتقدات مجتمعه، وهي معتقدات أزالها الإسلام، غير أنّ تحليل التراث الشفهي في إقليم "نجد" والمناطق المتاخمة له، واستيعاب البنية الذهنيّة والثقافيّة لإنسان المنطقة؛ يبيّن أنّ بعض المعتقدات بقيت مترسّبة ثقافيّاً في أجزاء من الثقافة البدويّة. وتحليل بنية الرحلة في القصيدة النبطيّة يكشف أنّ هذه البنية ظلّت محتفظة بمعماريّتها، وبمعظم عناصرها، واستبقت المقدّس منها في اللاوعي الجمعي لإنسان المنطقة. وسواء زال الشعور بالتقديس أو بقيَ كامناً؛ فإنّ اللغة استحيت العناصر المقدّسة بشكل يشي بأنّ قدسيّتها لم تَزُل تماماً، ولاسيّما أنّ إنسان المنطقة لم يتغيّر دينيّاً تغيّراً جذريّاً. لقد كشف البحث أنّ الوشيجة بين الشعر الجاهلي والنبطي قويّة، وأنّ الشعر النبطيّ والتراث الشفهي في بيئات وسط الجزيرة امتدادٌ لغوي اجتماعيّ للثقافة الجاهليّة، ممّا أسهم في تبيان ما كان غير مفهوم في القصيدة الجاهليّة، ليتحقّق فهم الشعر الجاهلي وتفسيره وتأويله بشكل منهجي.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :السيد أحمد محمد محفوظ
التخصص :التاريخرؤى جديدة حول البعثات لبلاد بونت خلال العصر الفرعوني. (بونت) اسم جغرافي ورد في كثير من النصوص المصرية القديمة، وكانت مقصد العديد من البعثات التي خرجت من وادي النيل، وهي مشكلة بحثية شغلت أذهان المتخصصين في علم دراسة الحضارة المصرية القديمة (المصريات) منذ ولادة هذا العلم في مطلع القرن التاسع عشر وحتى يومنا هذا: ما هي ؟ أين تقع؟ كيف وصل إليها المصريون؟ وما طريقهم؟ ومرجع أهمية (بونت) كونها مصدر مجموعة من السلع المهمة وغير المتوافرة في البيئة المحلية المصرية، أبرزها البخور، هذه السلعة الإستراتجية الضرورية لممارسة طقوسهم الدينية والجنائزية. استمر النقاش سجالاً ومجرد نظريات بين العلماء حتى بداية سبعينيات القرن الماضي؛ حيث ظهرت دراسات وحفائر أثرية غيرت مسار الجدل العلمي في هذا الشأن؛ فبدأ الأمر بظهور دراسة حول (بونت) للباحث الألماني (هيرتزوج) معتمداً على دراسات متعمقة لمنظر بيئة (بونت) المحلية في مناظر معبد الدير البحري ومقارنتها بمعطيات علوم النبات (فلورا) والحيوان (فونا) القديمة، وخرج منها أن (بونت) تقع عند منطقة النيل الأبيض، وأن المصريين كانوا يصلون لها عن طريق نهر النيل فقط. أحدثت هذه الدراسة جدلاً كبيراً في صفوف المتخصصين بين قبول ورفض؛ حتى خرجت نتائج بعثة آثرية قادها عبد المنعم عبد الحليم سيد على ساحل البحر الأحمر، تمثلت في الكشف عن نقوش وبقايا ميناء فرعوني يعود للدولة الوسطى الفرعونية هو ميناء وادي جواسيس. أشارت نصوص هذا الموقع إلى ارتباط مؤكد مع (بونت) بما يعني استخدام البحر الأحمر وليس النيل طريقاً للوصول إليها وقد أكملت بعثة إيطالية – أمريكية الحفائر في الموقع في الفترة من 2002 وحتى 2010 مؤكدة النتائج السابقة ومضيفة سلسلة من البعثات طوال الأسرة الثانية عشرة الفرعونية. أخيراً، خرج الفرنسي (ميكس) بدراسة مفصلة في 2002 حول الموضوع نفسه، مؤكداً البحر الأحمر كان الطريق للوصول إلى بونت، وإن رجح أن تكون هي شبه الجزيرة العربية في عودة لنظرية عديد من العلماء السابقين عليه. هذه الورقة البحثية تستعرض في جزئها الأول مصادر البحث في هذه المشكلة التاريخية مرتبة ترتيباً تاريخياً، ثم تحاول افتراض تصور ورؤية جديدة في ضوء نتائج الحفائر الآثرية الحديثة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :عبدالمحسن أحمد الطبطبائي
التخصص :اللغة العربيةالعنوان والنص في السور القرآنية المبدوءة بالقَسَم سورة (العاديات): دراسة دلالية تركيبية. يتناول هذا البحث جانبين؛ أما الجانب الأول فَنَظريٌّ، يهتم بمفهوم العنوان ووظائفه وقيمته، وعلاقته بالنص القرآني؛ وذلك لكون القرآن الكريم خطاباً لغوياً كاملاً، يتضمن سوراً متعددة، ذات عناوين منفردة؛ إذ إنّ تلك السور القرآنية المتعددة مجموعةٌ من النصوص المكونة للخطاب القرآني الكامل، كما أنّ لكل خطاب بؤرة مركزية تتوسط العمل، وتكون بمنزلة القصدية التي يريدها الكاتب أو المؤلِّف، وتعدّ العناوين أهم أنواع البُؤَر المركزيّة المكونة لقصدية الخطاب التي تلخصها، أو تختزلها؛ ولذلك اهتم النصيون بدراسة العنوان، وسَلَكوا لدراسته مَسْلَكيْنِ؛ أحدهما ينطلق من العنوان؛ لفهم المتن، والثاني ينطلق من النص؛ لتعرُّف دلالة عنوانه. وأما الجانب الثاني فَتَطبيقِيٌّ، يدرس التحليل النصّي للسور القرآنية المبدوءة بالقَسَم، تلك السور الخمس عشرة ذات المقاميّة العالية، والأجزاء المتماسكة، التي تسير على نسق متوازٍ من حيث البناء التركيبي، ويتخذ البحث سورة العاديات نموذجاً لهذه الدراسة، فيتناول ما فيها من مشاهد وأجزاء، ويدرس العلاقة بين عنوانها ونصّها، كما يتناول سيميائية السورة، والشخصيات المتناقضة الكائنة فيها، وعنوانها الذي يعود إلى نصِّها المترابط بالقسَم وجوابه، المتباينين تركيباً ودلالة. ويتناول أيضاً المحور التقابلي أو الاستبدالي في نص السورة على صورة الشخصيات المضادة؛ حتى تتضح فكرة التفكيك والتركيب التي تتبنّاها السيميائية في تحديد البنيات العميقة الثاوية وراء البنيات السطحية صوتياً ونحوياً وصرفياً ودلالياً. وبذلك يؤكد البحث أنّ التفسيرات المعجمية لشخصيات السورة وفضاءاتها لم تكن كافية لتأويل النص؛ إذ يتطلّب ذلك دراسة الألفاظ ضمن سياقات وعلاقات يحددها التأويل، كما يسعى إلى تأكيد شمولية سورة (العاديات)- نحويّاً، من خلال تركيبها والقَسَم الكائن فيها، ودلالياً، من خلال أحداثها وشخصيّاتها، وتضافر أجزائها- في تأدية مقصدها، وعودة جميع معانيها إلى عنوانها، الذي يمثِّل الأيقونة السيميائية، والبؤرة المركزية، وكذلك تأدية وسائل الاتساق النصي وظائفها الكاملة في تماسك النص في السورة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :خلدون جميل النبواني
التخصص :الفلسفة العلاقة بين القانون والأخلاق عند يورغين هابرماس (باللغة الفرنسية). نحاول في هذا المقال امتحان العلاقة بين القانون والأخلاق في مؤلفات يورغين هابرماس. يطمح هذا المقال إلى تقصي تغير العلاقة التي يقيمها هابرماس بين القانون والأخلاق في إطار نظريته في التواصل. نشرع أولاً باستقصاء السياق التاريخي المثقل بالسياسة لألمانيا ما بعد الحرب العالمية الثانية وأثر ذلك على تناول هابرماس لفلسفة القانون. بعد ذلك نقوم بسبر غور مؤلفه القانون والأخلاق الذي يقارب فيه مسألة القانون من الخارج: انطلاقاً من الأخلاق والسياسة. في هذا الكتاب يمنح هابرماس للأخلاق مكاناً خاصاً ضمن نسق القانون الحديث بوصفها محتوى متضمناً في القانون أولاً وبوصفها حالة مثالية موجِّهة للقانون ومتعالية عليه ثانياً. ثم ننتقل لتتبع عملية إعادة التقييم التي يجريها هابرماس لموقفه في كتابه القانون والديمقراطية الذي نشهد فيه تحولاً واضحاً في وجهة نظره لمكانة الأخلاق ودورها في القانون حيث يُضعِف من تلك الأهمية التي كان منحها للأخلاق في السابق. هكذا نقرأ مراجعة لموقفه النقدي تجاه النزعة الوضعية أو المعيارية كما تجلت عند هانس كلزن، وقبولاً شبه كامل لفكرة استقلالية القانون عن الأخلاق. نختتم هذا المقال ببعض الآراء النقدية إزاء هذا التحول في موقفه حيث يتركز نقدنا على استسلامه للغة الواقع على حساب ما يجب أن يكون وللقانون على حساب العدالة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :طلال عبد اللطيف الجسار
التخصص :اللغة العربية نَماذج من سيميائية النص عند الفَراء. يُعتبر أبو زكريا الفراء من أشهر نحاة العرب والمعاصرين لسيبويه والكسائي، وله كتاب مشهور باسم "معاني القرآن"، يقوم بتفسير القرآن اعتماداً على اللغة والنحو، إلا أن الفراء وُصف في التراجم بأنه يتفلسف في كتاباته، فما صحة هذه العبارة التي أُطلقت عليه؟ وهل يوجد سبب في وصفه بذلك؟ ومن هنا نحاول في هذا البحث -إن شاء الله- تقديم سبب، وذلك عن طريق دراسة وقراءة جديدة لنصوص الفراء توضح أنه اعتمد أحياناً على المعنى والنص في توضيح هدفه، والذي نجده في استخدامه ببراعة لمصطلحات دقيقة وخفية سقطت من تاريخ النحو العربي؛ لأن التحليل النحوي التقليدي لم يكن قادراً على الكشف عن مواطن هذه الدقائق. ولأجل ذلك اعتمدت على المنهج السيميائي وتحليل الخطاب في ضوء النظرية التداولية لتفسير المقصود بالفئتين النحويتين عنده، وهما مصطلح "غير مصمود له" وكذلك المصطلحان المتزاوجان "مؤقت وغير مؤقت"، ومن ثم آمل أن أستطيع من ذلك توضيح فلسفة الفراء في الاعتماد على النص في توضيح فكرته من هذين المصطلحين. ومن ذلك - على سبيل المثال - لماذا تنتمي كلمة "الذي" إلى فئة المؤقت في تنسيق واحد وغير المؤقت في تنسيق آخر عن الفراء؟ وكانت ثمرة ذلك بيان استخدام الفراء المصطلحيْن السابقين لتوضيح ظاهرة لغوية معقدة، مما يقدم خطوة في محاولة فهم وصف بعض النحويين اللاحقين له بـ"المتفلسف"، ظنا منهم أنه يستخدم مصطلحات مختلفة مناكفة للآخرين، وهذا في الحقيقة غير صحيح.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

78532

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law