Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

العدد الحالي

المجلد : 36 العدد : 142 2018

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :سمر جورج الديوب
التخصص :اللغة العربية وآدابها النص المفتوح: القصة القصيرة جداً أنموذجاً.

القصة القصيرة جداً نوع أدبي جديد اختلفت مواقف النقاد منه بين رافض له، ومعجب به. وقد تعالت على مواقف النقاد، وفرضت حضورها على الساحة الأدبية، وتعدّ نصاً مفتوحاً على الأنواع الأدبية وغير الأدبية؛ إذ نجد أنها تمثل عبوراً من خصائص النوع الأدبي الواحد إلى أنواع أخرى أدبية، وتشكيلية، وتصويرية.
وانطلقنا في دراستنا هذه من أن القصة القصيرة جداً نصٌّ ثلاثي الأبعاد، يرتكز على البعد الشعري، والبعد السردي، والبعد الصّوَريّ التشكيلي، وتدخل هذه الأبعاد في علاقة حوارية يحافظ فيها كلّ نوع على هويته الخاصة، ويحاور أنواعاً أخرى.
كما تثير الدراسة أسئلة متعددة مثل: إذا كانت دراسة البياض والصمت، وفائض المعنى ونص الصورة دراسة مشروعة فكيف نفرق بين هذه الأمور في السرد وفي جنس أدبي آخر؟
ويهتم البحث بالقصة القصيرة جداً بوصفها نصاً مفتوحاً، ويدرسها تأويلياً على ثلاثة مستويات:
- القصة القصيرة جداً: النشأة، والمصطلح، والركائز.
- سيميائية البياض والصمت في القصة القصيرة جداً.
- نص الصورة وفائض المعنى فيها.
 

 

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :مجد حمدي القصص
التخصص :فنون مايرهولد ونص العرض.

إن اشكالية نص المؤلف ونص العرض قد شغلت العاملين في المسرح منذ بداية القرن العشرين وتحديداً مع تطور عمل المخرج، وظهور المخرج المبدع، مثل الروسي فيسفولد مايرهولد، الذي عاصر الرواد أمثال إدوارد جوردن كريغ، وأدولف آبيا الذين نادوا إلى ضرورة التخلص من سلطة النص ودمج جميع عناصر الإنتاج المسرحي في وحدة واحدة. كما دعوا إلى أن يصبح المخرج هو المسيطر على العملية الإبداعية. لقيت هذه الدعوات قبولاً عند مايرهولد بداية وعند غيره من المخرجين لاحقاً. قام مايرهولد لاحقاً بالكتابة على ملصقات أعماله انه مؤلف العرض المسرحي.
هذا البحث يحاول الإجابة على مدى حق المخرج في كتابة أنه مؤلف العرض المسرحي، وذلك من خلال الإجابة على أسئلة عدة، من أهمها: هل يعتبر نص المؤلف هو النص الوحيد على خشبة المسرح؟  هل يتطابق نص المؤلف مع نص المخرج؟ أين تبدأ وتنتهي الحدود المترتبة على التقاطعات بين نص المؤلف ونص المخرج؟
ويجيب البحث على هذه الأسئلة من خلال تحليل نص المؤلف ونص العرض، بحسب قراءة سيميولوجية وتطبيقية تثبتان عدم التطابق.
ينتهي هذا البحث إلى أن نص المؤلف هو نص مستقل، ولا يقلل من شأنه أن يكتب المخرج أنه مؤلف العرض المسرحي.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :نور محمد الحبشي
التخصص :تاريخ ثورتا 14 تموز (يوليو) 1958م و 8 شباط (فبراير) 1963م في العراق وموقفهما من الكويت (بين المطالبة والاعتراف).

تعد ثورتا 14 تموز (يوليو) 1958م، و 8 شباط (فبراير) 1963م في العراق وموقفهما من الكويت بين المطالبة من الأولى، والاعتراف من الثانية أمراً مهماً جداً في تسلسل العلاقات بين البلدين، وهو - بلا شك - كانت له تداعياته وتأثيراته في سياق تطور العلاقة بينهما. فكيف تعاملت الكويت مع النظام الجديد في بغداد، الذي أتى بثورة أنهت العهد الملكي نهائياً في العراق عام 1958م، وبدأ عصر الجمهورية، ومن ثمَّ لتكون الكويت أيضاً شاهدة على الثورة الأولى في العهد الجمهوري، التي أسقطت حكم عبد الكريم قاسم الذي طالب بالكويت عام 1961م من خلال أزمة مفتعلة من قبله.
وقد عانت الكويت وتعاملت مع كلتا الثورتين في العراق بذكاء يحسب لها ولحاكمها الشيخ عبد الله السالم، الذي كان شاهد عيان على نهاية العهد الملكي الدموي، وعلى حكم عبد الكريم قاسم وعليه نفسه.
وقد عانت الكويت في تعاملها مع نظامين مختلفين في العراق، وسعت -بخطوات جادة وحثيثة- محاولة العيش بحسن جوار مع العراق وفق معطيات الموقف، وبادرت بحسن النية إلا أن حكام بغداد إبان الحكومات المختلفة كانت لهم آراء أخرى، كلٌّ بحسب مطامعه وأهوائه؛ إذ سعى بعضهم للزج بالكويت بالتحالفات الإقليمية مثلما حدث في موضوع الاتحاد الهاشمي إبان العهد الملكي، بينما سعى العراق الجمهوري وحاكمه عبد الكريم قاسم إلى المطالبة بالكويت عام 1961م.
والحقيقة أن الكويت سعت بكل ما أُتيح لها من إمكانيات أن تثبت حقيقة واحدة، هي أنها دولة ذات سيادة، وبرهنت على ذلك بالدبلوماسية تارة، وإبداء حسن النية تارة أخرى مع العراق في عملية واضحة سعت فيها لتجنب الوقوع بالمشكلات مع جار الشمال، إلا أن ذلك لم يحصل فكانت السنوات الأخيرة من العهد الملكي متوترة، وبقيام ثورة 14 تموز (يوليو) 1958م توقعت الكويت أن القادمين الجدد لا يسعون إلى شق الصف العربي إلا أن ذلك لم يكن؛ إذ جاءت المطالبة عام 1961م بضم الكويت علنية وواضحة وصريحة من قبل حاكم العراق، واستخدم فيها تحالفاته الدولية المتمثلة بالكتلة الشرقية ولا سيّما الاتحاد السوفيتي الذي ناور دبلوماسياً، واستخدم الفيتو داعماً لحليفه وصديقه عبد الكريم قاسم ليؤخر ويعرقل انضمام الكويت للأمم المتحدة أكبر صرح دولي وعالمي، لكن الكويت حصلت عام 1963م على الاعتراف بها من قبل العراق لتنضم في العام نفسه إلى الأمم المتحدة، وكان ذلك بعد سقوط حكم عبد الكريم قاسم، وقيام ثورة أخرى في 8 شباط (فبراير) 1963م؛ ليعترف قادة الثورة الجديدة في العراق بالكويت دولة مستقلة ذات سيادة.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :عبد الفتاح محمد عبوش
التخصص :اللغة العربية وآدابها المسائلُ النحويَّةُ الغلطُ المستدركةُ على كتابِ (الانتصار) لابنِ ولَّاد المصري (332هـ) عرضٌ وتحليلٌ.

يهدفُ هذا البحثُ إلى الوقوفِ على مسائلَ نحويةٍ غلَّط فيها المبردُ (285هـ) سيبويه (180هـ) استدركتُها على  كتاب (الانتصار) لابن ولَّاد المصري (332هـ)، الذي أورد فيه ثلاثاً وثلاثين ومئة مسألةً غلَّطَ فيها المبردُ سيبويه وانتصر ابنُ ولَّاد فيه لسيبويه على المبردِ. وبعد بحثٍ وتنقيرٍ ومقارناتٍ وقفتُ على تسعِ مسائلَ غلَّطَ فيها المبردُ سيبويه لم تردْ في كتابِ (الانتصار) المذكورِ سلفاً، وقد وجدتُ أربعَ مسائل منها في كتاب المقتضب، وثلاثاً منها في كتاب الكامل ـــ وكلاهما للمبرد ـــ وواحدةً منها في كتاب الخصائص لابن جني (395هـ)، وواحدة أخرى في معجم (لسان العرب) لابن منظور (710هـ)؛ خلافاً لما ذهب إليه عبدالخالق عضيمة محقق كتاب (المقتضب) للمبرد الذي قطع بعدم وجود مسائل أخرى غير الموجودة في كتاب الانتصار؛ فجمعتُها في هذا البحث ورتبتها وفق ترتيب أبواب كتاب سيبويه، ثم قمت بتحليلها، وبسطْتُ أقوالَ العلماءِ الأئمة فيها، بعبارة سهلة توضح المستغلقَ منها، دون أنْ أنتصرَ لطرفٍ على طرف؛ لأنَّ مثلي لم يكنْ ليركبَ هذا الصعبَ، فرحمَ اللهُ امْرَأً عرَفَ قدْرَ نفسِه.
 

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :فريال عبدالرحمن العلي
التخصص :اللغة العربية وآدابها الأنساق الثّقافيّة في القصيدة الإنشاديّة الأندلسيّة عيديّات ابن فُركون الغَرناطيّ أنموذجاً.

تسعى هذه الدّراسة إلى الكشف عن الأنساق الثّقافيّة الظّاهرة والمضمرة في القصيدة الإنشاديّة الأندلسيّة، والوقوف على مدى اتّفاقها أو اختلافها مع نظيرتها المشرقيّة كما استقرّت في الوعي الجمعيّ العربيّ منذ العصر الجاهليّ، لا سيّما أنّ الأدب الأندلسيّ يشكّل بيئة مهجريّة ابتعد فيها العرب مكاناً وزماناً عن الوطن الأمّ في المشرق، وذلك من خلال الوقوف على القصائد التي نظمها الشّاعر ابن فُركون في عيدي الفطر والأضحى بين عامي 814-820هـ في حضرة يوسف الثّالث سلطان غَرناطة. 
وقد كرّست عيديّات ابن فُركون ثلاثة أنساق ظاهرة، هي: البطولة، والكرم، وعراقة النّسب، وكان الشّاعر ناقلاً أميناً للمكوّنات المتعارف عليها في القصيدة الإنشاديّة المشرقيّة، وقام بدوره المرسوم له بدقّة في المحافظة على نسقيّة الخطاب المدحيّ داخل خطابه الشّعريّ.
أمّا أبرز ما كشفت عنه الأنساق المضمرة فحقيقة أنّ العربيّ المسلم إن امتلك شرعيّة دينيّة وتوفّر له الظّرف السّياسيّ المناسب، فسينتهز اللحظة التّاريخيّة المتاحة ليهيمن على المشهد ويقود الأمّة، ولن يقبل أن يكون (جزءاً من) أو (ممتزجاً في)، ومهما قيل عن انفتاحه على الآخر هناك إلاّ أنّه كان انفتاح من يعطي أكثر ممّن يأخذ، وما أُخذ هُضم وأعيد تدويره ليناسب شخصيّة العربيّ؛ الحامل الأوّل للواء الإسلام، وقائد الفتوحات الإسلاميّة الّذي وصل إلى حيث لم يصل أحد قبله في تأسيس دولة على امتداد كلّ هذه الرقعة الجغرافيّة شرقاً وغرباً.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :عامر فائل بلحاف
التخصص :اللغة العربية وآدابها مظاهر أسلوبية في نظم عبد القاهر.

تنهض الدراسات الأسلوبية الحديثة اليوم على عددٍ من الأسس منها: التفريق بين اللغة والكلام، وتوظيف المعاني النحوية، وتتبع خروج اللغة عن المعيار، وأثر السياق في إيضاح المعنى. ويحاول هذا البحث تعقّب هذه الأسس في تراث علاّمة العربية عبد القاهر الجرجاني من خلال نظريته (النظم)، إذ افترض الباحث أنّ عبد القاهر –ومنذ قرون خلت– قد التفتَ إلى هذه الأسس، وراح يشرحها للناس ويفسرها لهم في كتابه دلائل الإعجاز. لذا حاول البحث رصد هذه الأسس، فخّصص المظهر الأول لتفريقه بين اللغة والكلام، وعنايته بالإنتاج الفردي للمبدع، والأثر النفسي في إبداعه. وجعل المظهر الثاني لمعاني النحو التي لم تعد عنده قاصرة على الإعراب. ورصد المظهر الثالث مصطلحات خروج اللغة عن المعيار لديه ومنها: معنى المعنى، والغرابة، والعدول. وختم المظهر الرابع بأثر السياق في إيضاح المعنى.

تنزيل أضف الى عربة التسوق

المؤلف :فاديا فايز السيوفي ، عبدالله محمد الدقامسه
التخصص :اللغة الإنجليزية وآدابها تفكيك سردية نهاية العالم في رواية (الرجل الساقط) لدون ديليلو (باللغة الإنجليزية).

تناقش هذه الدراسة محاكاة دون ديليلو الساخرة لبعض النماذج المتعلقة بالسرد التقليدي لنهاية العالم في روايته (الرجل الساقط) (2007)، حيث إن شخصيات الرواية تظهر حبيسة وعالقة في تكهنات حول نهاية العالم. وتبين الدراسة ارتباط مزاج التكهنات هذا ارتباطاً وثيقاً بالرهاب من الإسلام (الإسلاموفوبيا) الذي تروج له وسائل الإعلام الغربية المهيمنة حالياً. 
وتكمن أهمية الدراسة في إبراز دور دليلو في إعادة تأطير نماذج السرد التقليدية لنهاية العالم في الرواية وتوضيح المنحى التفكيكي الساخر الذي يتبناه اتجاه هذا السرد من خلال تقديم الصورة العلمانية لنهاية العالم في ظل الإرهاب والتهديدات التي يواجهها الفرد والمجتمع. وتبين الدراسة أن محاكاة ديليلو الساخرة لنهاية العالم في هذه الرواية لا تَعِدُ بالخلاص، ولكنها في المقابل تكرس الشعور بأن مواجهة الفرد للحياة اليومية تفوق في أهميتها أي توقع لنهاية العالم. ويعد هذا - على الأرجح - مسوغاً لتبني ديليلو منظوراً يجمع السخرية والمحاكاة الساخرة، وفي بعض الأحيان الهزل. وتستخدم الدراسة البعد الثقافي بالاعتماد على النص في تحليل رواية (الرجل الساقط) كرواية تناظر الإرهاب وتناهضه. وخلافاً للروايات التقليدية حول نهاية العالم فإن رواية ديليلو تهتم بواقع شعور الناس العاديين بعالمهم المهدد وليس بسردية نهاية العالم بحد ذاتها.
الكلمات الرئيسية: دون ديليلو، رواية الرجل الساقط، نهاية العالم، الرواية والإرهاب.

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

75620

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law