Kuwait-University-Journal-of-Law-header
البحث
Journal of Law

مجلة دراسات الخليج والجزيرة العربية

  • مجلة علمية فصلية محكمة تصدر عن مجلس النشر العلمي بجامعة الكويت، تعنى بنشر البحوث والدراسات المتعلقة بشؤون منطقة الخليج والجزيرة العربية في مختلف العلوم ( باللغات العربية والانجليزية والفرنسية )
  • رئيس التحرير أ.د. بنيان سعود تركي
  • صدر حديثا العدد (165) عن شهر أبريل لعام 2017 م  وهو يشتمل على عشرة بحوث أكاديمية تدور حول عدة موضوعات متنوعة : 

    

 

 

 

 

البحث الأول :  اتجاهات مديري المدارس الثانوية بالكويت نحو تطبيق الإدارة الذاتية .
د. محمد مطير الشريجة - د. مطلق مهيل العنزي - د. مها طلال العازمي

     تهدف الدراسة إلى تعرف اتجاهات مديري المدارس الثانوية الحكومية بالكويت نحو تطبيق الإدارة الذاتية، وفيما إذا كانت هذه الاتجاهات تختلف وفقاً لمتغيري: الجنس وسنوات الخدمة. ولتحقيق أهداف الدراسة تم تصميم استبانة مكونة من (37) فقرة، موزعة على ستة مجالات، هي: الشؤون الإدارية، المناهج وطرق التدريس، شؤون الموظفين، الشؤون الطلابية، المرافق المدرسية، الشؤون المالية، وبعد التأكد من صدق الاستبانة وثباتها تم جمع البيانات من عينة، تكونت من (32) مديراً ومديرة، وتم تحليل البيانات باستخدام الأساليب الإحصائية المناسبة، وبينت النتائج أن لدى مديري المدارس الثانوية ومديراتها اتجاهات إيجابية بدرجة مرتفعة نحو تطبيق الإدارة الذاتية، في جميع المجالات، باستثناء مجال المناهج وطرق التدريس حيث كانت متوسطة، وكانت هناك فروق في استجابات أفراد العينة باختلاف متغير سنوات الخدمة في مجالات: الشؤون الإدارية، الشؤون الطلابية، المرافق المدرسية، الشؤون المالية، وكانت الفروق لصالح ذوي الخدمة أقل من خمس سنوات.

البحث الثاني :  مدى امتلاك أعضاء هيئة التدريس في كلية الشريعة والدراسات الإسلامية الكفايات التدريسية في جامعة القصيم من وجهة نظرهم .
د. علي بن محمد ربابعة

     هدفت هذه الدراسة إلى تعرف مدى امتلاك أعضاء هيئة التدريس بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية في جامعة القصيم في المملكة العربية السعودية للكفايات التدريسية من وجهة نظرهم، في ضوء متغيرات الرتبة الأكاديمية والخبرة، وقد تكونت عينة الدراسة من (97) عضو هيئة تدريس تم اختيارهم بالطريقة العشوائية من مجتمع الدراسة البالغ (220) عضواً، ومن أجل ذلك وضع الباحث أداة تقيس درجة امتلاكهم للكفايات، وقد تم التأكد من صدق أداة الدراسة بعرضها على عدد من المحكمين والأخذ بآرائهم، وكذلك تم التأكد من ثبات الدراسة بتطبيقها على عينة استطلاعية من خارج عينة الدراسة، وعددها (20)، وبعد أسبوع أعيد تطبيقها على العينة نفسها مرة أخرى، كما تم حساب الثبات باستخدام معادلة ألفا كرونباخ؛ حيث اعتبرت هذه النسب مناسبة لغايات الدراسة.
     واعتمدت الدراسة المنهج الوصفي المسحي في الدراسة، وأظهرت نتائج الدراسة أن امتلاك أعضاء هيئة التدريس للكفاية التدريسية الثلاث: التخطيط والتنفيذ والتقويم - من وجهة نظرهم - مرتفعة بدرجات متفاوتة، وقد جاء مجال التنفيذ في المرتبة الأولى، يليه مجال التخطيط في المرتبة الثانية، وجاء في المرتبة الأخيرة مجال التقويم.
     وإن امتلاك أعضاء هيئة التدريس للكفاية التدريسية بين أستاذ وأستاذ مساعد في مجالي التنفيذ والتقويم والأداة ككل جاء لصالح أستاذ، وبين أستاذ مشارك وأستاذ مساعد في مجال التنفيذ جاء لصالح أستاذ مشارك.
     وإن امتلاك أعضاء هيئة التدريس للكفاية التدريسية بين الذين خبرتهم أكثر من (10) سنوات والذين خبرتهم ما بين (5 و 10) سنوات كان لصالح من خبرتهم أكثر من (10) سنوات.
     وقد أوصت الدراسة بإقامة ورش عمل لأعضاء هيئة التدريس للتدريب على "بناء خطط تنفيذ التدريس"؛ لتواكب بذلك جامعاتنا آخر التطورات العالمية في مجال التدريس الجامعي الفعّال، وتوظيف التقنية الحديثة في زيادة فاعلية برامج الإعداد وإثراء مفرداتها، وتشجيع أعضاء هيئة التدريس على الابتكار والتجديد في عمليات التعلم والتعليم، وتوفير البرامج التدريبية التي تساعدهم على التحول من كونهم ناقلين للمعرفة إلى مشاركين ومطورين لها، وقادرين على التفاعل المستمر مع تحولاتها، وإجراء عدد من البحوث والدراسات كتقويم الأداء التدريسي لعضو هيئة التدريس في الجامعة من وجهة نظر طلبته.

البحث الثالث :  أسباب ومؤشرات تدهور الأراضي في البيئة البرية بدولة الكويت .
أ. د. رأفت فهمي ميساك - د. فاطمة محمد الغزالي

     تهدف الدراسة إلى تقييم وتصنيف أهم أسباب ومؤشرات ودرجات تدهور الأراضي بالبيئة البرية بدولة الكويت. ارتكزت الدراسة على مسح ميداني لـ 21 موقعاً تمثل المناطق المفتوحة في البيئة البرية بدولة الكويت، وتغطي تلك المواقع مساحة 525 كم2. وفي إعداد خرائط تدهور الأراضي لخمسة مواقع اعتمدت الدراسة على صور القمر الصناعي IKONOS (درجة الدقة المكانية في حدود 3 أمتار)، ونظم المعلومات الجغرافية مع التحقق الميداني للأراضي.
     وقد لوحظ تباين في الأسباب والمظاهر لتدهور الأراضي من استخدام لآخر؛ ففي المناطق الصحراوية المفتوحة التي تمثل قرابة 51 % من دولة الكويت، يمثل الرعي الجائر واقتلاع الحشائش والشجيرات، وإقامة المخيمات الربيعية وإجراء التدريبات العسكرية أهم أسباب التدهور فيها، وتنحصر مؤشرات تدهور الأراضي في اندثار الغطاء النباتي، وفقدان التنوع البيولوجي والانجراف المائي والريحي للتربة، وتدهور الخصائص الطبيعية للتربة، فضلاً عن تشوه المعالم الأرضية الدقيقة مثل الأودية والحافات الصخرية. بينما يعزى تدهور الأراضي في المناطق الزراعية التي تمثل 2.7% من مساحة البلاد إلى الإفراط في استغلال المياه الجوفية المالحة نسبياً في عمليات الري، وتتجسد مظاهر التدهور في هذه الأراضي في انعدام إنتاجية الأراضي الزراعية بسبب تملح التربة، وارتفاع منسوب المياه الأرضية. كما ثبت أن ظاهرة تدهور الأراضي بجميع أشكالها، وإن تباينت في الطبيعة والحجم، تنتشر في جميع مواقع الدراسة، ولوحظ أن 16 موقعاً تمثل 76% من إجمالي مواقع الرصد، هي الأشد تأثراً بعمليات الانجراف الريحي للتربة، بسبب وقوعها داخل الممرات الطبيعية للرمال الزاحفة أو بالقرب منها؛ حيث تنشط العمليات الريحية؛ مما يتسبب في فقدان الجزء العلوي من التربة الرملية. وأمكن تعرف ثلاث حالات (مستويات) من تدهور الأراضي بالمناطق المفتوحة في البيئة البرية بدولة الكويت: 1- التدهور الشديد جداً (نحو 28% من المساحة الكلية لمواقع الدراسة)، 2- التدهور الشديد (52% من المساحة الكلية لمواقع الدراسة)، 3- التدهور المتوسط / المعتدل: (نحو 19% من المساحة الكلية لمواقع الدراسة).
     وتوصي الدراسة بتنفيذ البرامج التالية لمكافحة تدهور الأراضي في البيئة البرية بدولة الكويت:
-  برنامج لإدارة المعلومات ودعم اتخاذ القرار (قاعدة معلومات تدهور الأراضي).
- برنامج مراقبة ورصد وتقدير لتدهور الأراضي (نظم معلومات جغرافية- استشعار عن بعد- رصد أرضي).
-  البرنامج المستدام لاستخدامات الأراضي والتخضير وإعادة التأهيل.
-  إدارة المحميات الطبيعية والتوعية البيئية.

البحث الرابع :  التجديد في موضوع الناقة في الشعر النبطي المعاصر .
د. حمد عبيد العجمي

     إن موضوع الناقة - الراحلة - موجود في القصيدة النبطية التقليدية بملامح تشبه إلى حد كبير ملامح موضوع الناقة في القصيدة العربية الجاهلية. ولكن هذا البحث يناقش تطوراً طرأ على موضوع الناقة في القصيدة النبطية من التقليدية إلى التجديد منذ نهايات القرن الماضي. فقد انتقل موضوع الناقة في القصيدة النبطية من المفهوم الوصفي البيولوجي للناقة بوصفها راحلة للشاعر إلى رمز لدور القصيدة ذاتها خلال السنوات المتأخرة للشعر النبطي. والسبب الأول في ذلك هو انتهاء عهد الترحال بواسطة الناقة مع ظهور الدول المركزية في جزيرة العرب، واستبدال المركبات الحديثة بالناقة؛ مما جعلها تنحصر في إطار الرمزية. وأقصد بإطار الرمزية، أن الناقة في القصيدة تعني القصيدة ذاتها ولا تعني غيرها. وأما السبب الثاني وهو مقترن بالسبب الأول، فبعد ظهور الدول المركزية بدأت تنتشر الثقافة الكتابية على حساب الثقافة الشفاهية وبذلك تغيرت طبيعة القصيدة واتجهت نحو نهج جديد متأثر بثقافة المجتمع الكتابي.
     وعلى ضوء ذلك سنقوم في هذا البحث بتحليل ثلاث قصائد من الشعر النبطي. قصيدة للشاعر الكويتي حمود البدر المتوفى سنة 1915، وهي على النهج الكلاسيكي الذي يستخدم فيها الشاعر موضوع الناقة بصفاتها البيولوجية التقليدية. أما القصيدتان الجديدتان نهجاً واللتان تعاملتا مع موضوع الناقة بوصفه رمزاً  للقصيدة، فلشاعرين ما يزالان على قيد الحياة. الأولى للشاعر السعودي مساعد ربيع الرشيدي والثانية للشاعر القطري محمد بن فطيس المري.

البحث الخامس :  مشروعات ومبادرات التحويل الرقمي للدوريات الكويتية: دراسة مسحية .
د. أمل محمود عبدالوهاب - أ. د. يسرية عبدالحليم زايد

     تتناول الدراسة موضوع التحويل الرقمي للدوريات الكويتية واستعراض أهم مشروعات رقمنة الدوريات الكويتية القائمة، والهدف من ورائها، والإستراتجيات المتبعة، والمعوقات التي تقابلها، للخروج بممارسات ومعايير من شأنها القيام بعملية التخطيط الجيد والتعريف بمثل هذه المشاريع، وذلك من خلال عمل مسح لمؤسسات المعلومات التي لديها مشاريع للتحويل الرقمي للدوريات الكويتية. ولتحقيق أهداف الدراسة تم استخدام المنهج الوصفي المسحي، وقائمة مراجعة كأداة لجمع البيانات، بالإضافة إلى المقابلات الشخصية لبعض المسؤولين في هذه الجهات.

البحث السادس :  مخاطر الانهيارات الأرضية وقابلية التعرض لها في وادي ظهر غرب صنعاء - اليمن باستخدام نظم المعلومات الجغرافية.
م. صالح أحمد مجوحان - د. عارف محمد الجبلي

     منطقة الدراسة الواقعة غرب مدينة صنعاء تتصف بمقومات سياحية واقتصادية عالية، وهي في الوقت نفسه منطقة توسع حضري مستقبلي، وقد تطلب الأمر إجراء هذه الدراسة وإعداد خرائط الأخطار Hazard Map وخرائط المخاطر Risk Map للانهيارات الأرضية بمقياس رسم يتناسب مع مساحة المنطقة وموضوع الدراسة. تمت الاستعانة بنظم المعلومات الجغرافية  (GIS)؛ حيث قسمت المنطقة إلى خلايا  Pixel، مساحة الخلية (125) م2، وبواسطة المرئيات الفضائية والخرائط الجيولوجية والطبوغرافية. ومن خلال التفسير البصري والموجه، تم تعرف قيمة ميول المنحدرات والتباين التضاريسي ونوعية الصخور واتجاهات وكثافة الشقوق ومتوسط السقوط المطري السنوي، والحالة الزلزالية والأنشطة البشرية المساهمة في عدم استقرارية المنحدرات. وقد استخلصت مستويات خريطة أخطار الانهيارات الأرضية، وكانت نسبة الخطر العالي جداً Very High والعالي High نحو (56.14?)، وبينت الدراسة أنواع الانهيارات المحتملة بحسب مستويات الأخطار، ففي المستوى العالي جداً يحتمل حدوث التساقط الصخري Rock Fall والانقلاب الكتلي  Toppling  والدحرجةRolling   في المستوى الذي يليه، وحدوث الانزلاقات المستوية Planer Slide  في المستوى المتوسط، وكل هذه الأنواع من الانهيارات السريعة والمدمرة. وبوساطة هذه النظم المعلوماتية تم إنتاج خريطة قابلية التعرض من جرد المكونات المادية والبشرية في المنطقة، وتحديد درجة الحساسية لها، وتعرف ضعف المجتمع وهشاشته في مواجهة هذه الأخطار، كما تم حساب مستويات المخاطر، وتحديد الأضرار البشرية والمادية المتوقع حدوثها بشكل كلي.

البحث السابع :  تصور لتحول مدينة تعز لمفهوم المدينة المعرفية .
د. علي محمد عامر

     الاقتصاد المعرفي مجال تنموي جديد بدأ منذ فترة قريبة، أخذت تتوجه نحوه كثير من المدن حول العالم محققة نتائج اقتصادية وتنموية وبيئية ممتازة؛ الأمر الذي شجع مدناً أخرى لتحذو حذوها، خاصة ونحن نعيش في القرن الحادي والعشرين الذي يعد قرن المعرفة ومدن المعرفة.
     يناقش هذا البحث أهمية الاقتصاد المعرفي لحل المشكلات الاقتصادية والتنموية والاجتماعية في المدينة المعاصرة، ويهدف بصورة أساسية إلى إيضاح إمكانية تحويل مدينة تعز إلى مدينة معرفة يقوم اقتصادها على الإنتاج المعرفي والبحث العلمي، وذلك وفق منهجية بحثية قائمة على دراسة نظرية لمفهوم الاقتصاد المعرفي وانعكاساته على الإستراتيجيات التخطيطية للتشكيل العمراني والوظيفي لمدينة المعرفة، مع دراسة تحليلية لبعض أمثلة مدن المعرفة، وكذا دراسة تحليلية لمقومات وإمكانيات مدينة تعز للسير في هذا الاتجاه.
     يقدم البحث تصوراً لآلية تساعد إدارة المدينة في عملية التحول نحو الاقتصاد المعرفي، وأيضاً مقترحاً لتحويل جامعة تعز والمنطقة المحيطة بها إلى مدينة معرفة، كبداية لتوجه المدينة نحو الاقتصاد المعرفي. كما أن هذا البحث يعد نقطة انطلاق لمناقشة فكرة - تعز مدينة معرفة - على الواقع ومساعدة إدارة مدينة تعز في وضع إستراتيجية خاصة بها لتكون مدينة معرفة، وتحقق مبادئ المشاركة المجتمعية والتنمية المستدامة التي تطمح إليها.

البحث الثامن :  آراء طلبة جامعة الكويت من مستخدمي الواتس آب حول إسهاماته في الجوانب الاجتماعية والتعليمية وعلاقته ببعض المتغيرات .
أ. نجلاء غشام العازمي -  د. خالد مجبل الرميضي

     سعت هذه الدراسة إلى تعرف آراء مستخدمي الواتس آب "Whats App" من طلبة جامعة الكويت في كل من الجانب الاجتماعي والتعليمي والديني والسياسي، وعلاقته ببعض المتغيرات، متبعة في ذلك المنهج الوصفي التحليلي، ولتحقيق هذا الهدف تم بناء استبانة تكونت من (40) فقرة، موزعة على أربعة محاور، هي: المحور الأول: الاجتماعي،  وقد تكون من (10) فقرات، المحور الثاني: الديني، وقد تكون من (10) فقرات، المحور الثالث: التعليمي، وقد تكون من (10) فقرات، المحور الرابع: السياسي، وقد تكون من (10) فقرات، وطبقت على عينة عشوائية (ن= 650) طالباً وطالبة. وقد أظهرت نتائج الدراسة اتجاهاً إيجابياً بين أفراد العينة حول إسهام الواتس آب في كل من الجانب الاجتماعي والجانب الديني، ووجود اختلاف بين أفراد العينة حول إسهام الواتس آب في كل من الجانب التعليمي والجانب السياسي، وأظهرت النتائج أيضاً وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد العينة وفقاً لمتغير الجنس في مجال الجانب السياسي لصالح الذكور. ووجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد العينة وفقاً لمتغير الحالة الاجتماعية في مجال الجانب الاجتماعي لصالح المتزوج. ووجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد العينة وفقا لمتغير التخصص في مجال الجانب الديني لصالح التخصص الأدبي. وعدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين أفراد العينة وفقاً لمتغير المحافظة في أي مجال من مجالات الدراسة. وقد قدمت الباحثة في نهاية الدراسة مجموعة من التوصيات.

البحث التاسع :  الرضا الوظيفي لدى الموظفين الإداريين في جامعة الكويت : دراسة ميدانية .
د. نبيلة يوسف الكندري

     تحرص الكثير من مؤسسات التعليم العالي على الاهتمام بتطوير مستوى أداء موظفيها من خلال تحقيق الرضا الوظيفي لديهم، وقد أعدت هذه الدراسة لتعرف مستوى الرضا الوظيفي لدى الموظفين الإداريين في جامعة الكويت، وتم تطبيق استبانة على عينة تكونت من 300 موظف وموظفة، وقد أوضحت نتائج الدراسة ارتفاع مستوى الرضا لدى الموظفين من حيث العلاقة مع رئيس العمل، والواجبات الوظيفية، والعلاقة مع الزملاء، والحصول على الترقية، والمكافأة، والراتب. في حين أوضح الموظفون أن لديهم مستوى رضا متوسطاً من حيث التمكين ومشاركتهم في اتخاذ القرار، والتحفيز على العمل الإبداعي، وتكريم الموظف المثالي والموظفين المتميزين، والدورات التدريبية المقدمة لهم. كما أوضحت النتائج عدم وجود فروق ذات دلالة إحصائية بين وجهات نظر الموظفين وفقاً للنوع، والجنسية، والعمر، وسنوات الخبرة، والمؤهل العلمي. لكن وجدت فروق بين وجهات نظر الموظفين باختلاف المستوى الوظيفي لصالح موظفي الوظائف الإشرافية. وقد وضعت الدراسة العديد من المقترحات لتطوير مستوى أداء الموظفين، وتتضمن بناء الثقافة الإدارية، والثقافة الأخلاقية، وبناء رأس المال الفكري في ظل الميزة التنافسية، وتطبيق إستراتيجية الإدارة التأملية. وختاماً أوصت الدراسة بأهمية تكريم الموظف المثالي والموظفين المتميزين لتشجيعهم على العمل المبدع.

البحث العاشر :  مراحل الخلافات الزوجية من منظور الخدمة الاجتماعية الإكلينيكية لعينة من النساء الكويتيات المتزوجات .
د. هند باتل المعصب

     اقترح جوتمان نموذجاً للخلافات الزوجية، يتكون من ثلاث مراحل: مرحلة البناء - جدول الأعمال، مرحلة الجدال، مرحلة التفاوض، وقد أجريت الدراسة على عينة تتكون من 520 سيدة كويتية متزوجة. تناولت الدراسة العلاقة بين هذه المراحل والمتغيرات الديموغرافية التالية: مستوى التعليم، دخل الأسرة، الصحة، المهنة، الانتماء القبلي. بالإضافة إلى ذلك، فإن الدراسة تتحقق من أن المشاركين قد اختبروا أو يختبرون حالياً مراحل الخلافات الزوجية. كذلك تقوم هذه الدراسة بتعرف المتغيرات التي تتنبأ بمراحل الخلافات الزوجية. أظهرت النتائج وجود علاقة ذات دلالة إحصائية بين كل مما يلي: مرحلة البناء - جدول الأعمال والصحة، مرحلة الجدال وكل من دخل الأسرة - المهنة - الانتماء القبلي، وأخيراً مرحلة التفاوض والمستوى التعليمي. أظهرت نتائج الانحدار الخطي وجود علاقة ارتباطية بين المتغيرات التنبئية (المستوى التعليمي - المشكلات الصحية) وكل من مرحلة بناء - جدول الأعمال ومرحلة التفاوض. كذلك توجد علاقة ارتباطية بين دخل الأسرة ومرحلة الجدال.

             

    

certificate

الاخبار

 

 

Journal of Law
Journal of Law

أنت الزائر رقم

66878

Journal of Law
Journal of Law
أخبر أصدقاءك Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

التحديث الأخير

18-05-2017

Journal of Law
Journal of Law
Journal of Law

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني
هنا لتستلم أخبارنا

Journal of Law